لم يعد هناك بحث عن البيتكوين في غوغل: ماذا يعني هذا بالنسبة للمستثمر
الصفحة الرئيسية مال

انخفضت كمية الاستفسارات في Google حول "البيتكوين" بنسبة 82% بالمقارنة مع شهر ديسمبر. يحتمل أن الاهتمام القليل نسبياً بالبيتكوين سيصبح اعتيادياً لفترة ما، أما سعره فسيبقى ضمن نطاقه الضيق.

أصبح البيتكوين فجأة غير مغري قليلاً.

قد يصعب تصديق ذلك، ولكن بعد النمو البالغ نسبته 1400% في عام 2017 مع التقلبات الحادة إلى الأعلى والأسفل أخذت الضجة حول العملات المشفرة تزول، على الأقل الآن. في الشهر الأخير كان سعر البيتكوين يتأرجح ضمن النطاق من 8500 إلى 11300 دولار، وبالنسبة للعملة المشفرة إنه تقلب معتدل جداً. وفي نفس الوقت انخفضت كمية الاستفسارات عبر الإنترنت الحاوية على كلمة "بيتكوين" بشكل ملحوظ. ربما هذا يشهد على انخفاض الاهتمام الجماهيري به.

قال كبير المحللين في Digital Asset Research لوكاس نوتسي: "في الوقت الحالي يدرك الناس أن الأداة الاستثمارية هذه التي تأتي بالربح السريع لا تخلو من المخاطر، لذا بدأ الاهتمام الواسع (بالبيتكوين) بالزوال".

يشهد الهدوء المؤقت الذي وقع في عام 2018 على السرعة التي يمكن أن تأتي بها وتذهب الموضة الاستثمارية. لقد مضت تلك الأزمنة حين كانوا يتكلمون عن البيتكوين حتى في ولائم العيد. القصص التي تحدث في الآونة الأخيرة شبيهة جداً بما يطبع على الصفحات الأخيرة للمنشورات المالية: بيانات جافة حول تصرفات المنظم وتركيب السوق والنزاعات القانونية.

حسب معطيات Google Trends انخفضت كمية الاستفسارات لكلمة "بيتكوين" بنسبة 82% بالمقارنة مع الحدود القصوى التي وقعت في ديسمبر. وقعت الكمية القصوى للتغريدات التي ذكر فيها البيتكوين على 7 ديسمبر فبلغت 155600 رسالة قصيرة، أما الآن فانخفض عدد الرسائل القصيرة إلى 63000 حسب إحصاءات BitInfoCharts. حسب معطيات Blockchain.info انخفضت كمية المعاملات بالبيتكوين بنسبة 60% بالمقارنة مع 13 ديسمبر.

فإذا جاز في شهر ديسمبر مصادفة عناوين مثل: "جلبت حمى البيتكوين Coinbase إلى المرتبة الأولى في AppStore"، فالآن صاروا يتكلمون أكثر عن أن "أيام البيتكوين الحارة بقيت في الخلف، أما المنظمون فيضيقون الدائرة". وفعلآ في الآونة الأخيرة يظهر البيتكوين في الأخبار لأسباب ليست متفائلة جداً.

بدأ سعره ينخفض يوم الأربعاء بعد أن وعدت Google عقب Facebook مباشرة منع إعلان العملات المشفرة، كما ومنعت المصارف الكبيرة بما فيها JPMorgan و Bank of America شراء العملات المشفرة بواسطة بطاقات الائتمان التابعة لها، وشددت لجنة السندات والبورصات في الولايات المتحدة الرقابة على سوق العملات المشفرة، أما الكونغرس فيجري جلسات حول القضية ما الذي نفعله بالعملات الرقمية. وقبيل ذلك أكدت Allianz Global Investors في بداية هذا الشهر أن "قيمة الكوين بذاتها يجب أن تعادل الصفر".

قال روجر كاي رئيس شركة الأبحاث Endpoint Technologies Associates : "قصة البيتكوين بسيطة إلى حد ما. لقد قفز بسرعة ومن ثم سقط بسرعة أكبر ما أدى إلى تكبد المشترين الذين تأخروا في مجيئهم إلى السوق بالخسائر. والآن هم يعالجون جروحهم. أما سائر الناس الذين كانوا يفكرون كيف يغتنون بسرعة أصبحوا يدركون بوضوح أن الشيء الذي يغلى يجوز أن يرخص كذلك، ولعل البيتكوين ليس الطريقة المناسبة للاغتناء".

بالطبع خلال السنوات التسع من وجود البيتكوين أصدرت له شهادات الوفاة عدد لا يحصى من المرات. حسب معطيات 99bitcoins.com خلال السنة الماضية وحدها ظهرت 111 قصة من هذا القبيل، وفقط منذ بداية عام 2018 تم نشر 40 قصة من هذا النوع.

ومع ذلك فمنذ بضعة أيام أصبح معروفاً أن صاحب المليارات والمؤسس المشارك لصندوق التحوط Brevan Howard Asset Management ألان هوارد اهتم في العام الماضي بأمر العملات المشفرة فاستثمر فيها مبلغاً ضخماً من موارده الخاصة، أما اليوم يخطط لزيادة الاستثمارات.

وحتى Allianz لا يعتبر أن البيتكوين جاءت نهايته، وكذلك ما زالت كمية المضاربين والمتحمسين المخلصين عالية. تقول منصة Coinbase أنه ما زال لديها أكثر من 20 مليون عميل ولو أنه من غير المعروف كم منهم كانوا نشطاء خلال الآونة الأخيرة.

كما أن انخفاض سعر البيتكوين هذا قد حدث ليس لأول مرة، فمنذ عام 2010 حدث انهياره بنسبة 70% أكثر من ثلاث مرات على الأقل، ولكنه كان بعد ذلك ينمو بسرعة مضاعفة فيبلغ أرقاماً قياسية جديدة.

ولكن في الوقت القريب قد تصبح قلة الاهتمام بالبيتكوين ظاهرة اعتيادية جديدة وقد تؤدي إلى أن السعر سيبقى ضمن النطاق الضيق الحالي. فبعد أن قفز سعر البيتكوين في نتيجة السباق الذي وقع عام 2013 بـ84 مرة انخفض ومن ثم استأنف ارتفاعه الحاد عام 2017.

أي استمر الانخفاض أكثر من ثلاث سنوات.

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل