لماذا لن تحل الحرب الخلاف بين البيتكوين و Bitcoin Cash
الصفحة الرئيسية مال, بيتكوين

كتب المدون المالي لدى Forbes فرانسيس كوبولا عموداً يفسر فيه السبب أن المواجهة بين أتباع البيتكوين و Bitcoin Cash هو ما يماثل الإصلاح البروتستانتي في العملات المشفرة.

ما زال البيتكوين وهو (Bitcoin) عاجزاً عن اللحاق بـ Visaالجبارة من حيث حجم المعاملات. ساهم تجديد المحضر SegWit - الذي تم في العام الماضي – في تخفيض النفقات والعمولات الضخمة بيد أن المصممين ما زالوا بعيدين عن حل مشكلة التدرجية. أما مشروع مضاعفة حجم الوحدات (المعروف كـ SegWit2x) فاضطروا على الامتناع عنه حين تبين أن معظم المعدنين لن يؤيدوه. وكما لاحظ The Economist بدقة تامة ليس لديهم أي دافع على ذلك.

والأسوأ من ذلك أن مجتمع البيتكوين قد انفلق إلى معسكرين متخاصمين. بعد التشعب الخشن (هاردفورك) في شهر أغسطس من عام 2017 انفصلت عن البيتكوين عملة مشفرة جديدة سميت Bitcoin Cash.

يصر كل معسكر على أن عملته المشفرة هي بالذات "البيتكوين الحقيقي". وهذا ما يقال عن أسباب التفرع في موقع Bitcoin Cash:

" لا يدرك بعض المصممين ولا يوافقون الرؤية الأصلية لدى ساتوشي ناكاموتو الذي كان يعتبر البيتكوين وسيلة الدفع الإلكترونية المتاحة والمأمونة. بدلاً من ذلك لا يرون في البيتكوين إلا مجرد طريقة إجراء المعاملات. كثير من المعدنين والمستخدمين صدقوا هؤلاء المصممين في حين أدرك الآخرون أنهم يوجهون المجتمع إلى الطريق غير الصحيح".

وهكذا فبرأي أنصار Bitcoin Cash كان البيتكوين قد خان الرؤية الأولية لدى ناكاموتو، إذ حالوا دون أن يتحدى بلوكشين البيتكوين وسائل الدفع الموجودة بامتناعهم عن زيادة حجم الوحدة. أما الآن يسيء أنصار البيتكوين الأصلي كل مفهوم ناكاموتو بإضافة طبقة جديدة لمعالجة المعاملات خارج البلوكشين الأساسي.

أما أنصار Bitcoin Core يؤكدون بدورهم أن التقييد على حجم الوحدة قد وضعه المنشئ نفسه:

"أضاف ساتوشي التقييد بحجم ميغابايت واحد في عام 2010. لقد تم وضعه تعمداً فوق نطاق السوق الحرة. منذ ذاك الحين يحمي هذا السقف المصطنع من هجمات DoS برفع ثمنها. قبل كل شيء كان الغرض من ذلك الاهتمام بالأمانة".

في الوقت الحالي الحد ليس "أعلى من نطاق السوق الحرة" ففي حقيقة الأمر تساوى بها في عام 2015. من الصعب تصور المجادلات الأكثر شدة من التي تقع بخصوص زيادة حجم الوحدة.

يصر الأصوليون: بما أن التعديل قد قام به ساتوشي نفسه فلا يجوز تغييره. كما ويسعد بعض عشاق العملة المشفرة أن يتركوا كل شيء دون تغيير. إنهم متأكدون أن البيتكوين هو الأصل الغالي النادر – وهو أساس طبقة المعاملات – نوع من المعيار الذهبي الرقمي. إنهم يعززون موقفهم بتسجيلات ناكاموتو نفسه إذ يزعم أن منشئ البيتكوين كان يكره العملات الكلاسيكية مفضلاً عنها المعيار الذهبي.

كلا الطرفين يؤكدان أن نظرة كل منهما هي "الحقيقية"، ويصبح الصراع بينهما أشد وأكثر قسوة. وهذا الصراع من الآن لا يتعلق أبداً بالتناقضات التكنولوجية، يدخل مصممو البيتكوين Lightning Network وهو طبقة منفصلة خارج البلوكشين في حين أن Bitcoin Cash ينوي في الوقت القريب زيادة حجم الوحدة إلى 32 ميغابايت.

ولكن مع اختلاف التكنولوجيا يزداد الصراع بين الطرفين قوة، ويصور هذا جيداً الجدال بين ممثلي المعسكرين المتعارضين سمسون ماو (BTC) وروجر فير (BCH) في مؤتمر Deconomy الذي تم منذ فترة:

والقتال في Twitter حتى أكثر توتراً. أية محاولة لمناقشة الأفضليات النسبية لكلتا العملتين المشفرتين سرعان ما تتحول إلى وابل من الهجمات والإهانات.

وقد اشاد مصمم Bitcoin Core جيمي سونغ أن هذا ليس فقط اصطدام التكنولوجيات وإنما أشبه بالصراع بين فريقين ذو أفكار اقتصادية معاكسة. حين يصور خاصية المناهج إنه ينعتهم بـ"أتباع الكينز المشفرين" و"النمساويين المشفرين"

يصر النمساويون المشفرون على أنه لا معنى إلا للمال، أما قابلية تمرير الشبكة فشيء ثانوي. أما أتباع الكينز المشفرون متأكدون أن قابلية التمرير لها أهمية حاسمة إذا ينوي البيتكوين أن يصبح وسيلة دفع واقعية ونيل القيمة العملية.

هذه ليست المرة الأولى حين كان سبب الانشقاق في مجتمع العملات المشفرة الفكر وليست التكنولوجيا. كما واشترط انقسام Ethereum عام 2016 أيضاً بالاختلاف بالآراء الشبيه بهذا، بيد أن الصراع بين Ethereum و Ethereum Classic سرعان ما هدأ وفي الوقت الراهن يكتفي كلا المجتمعين بتجاهل بعضهما البعض.

بخلاف هذا تزداد مواجهة BTC/BCH توتراً مع ابتعاد التكنولوجيا. يبدأ الصراع بالاتصاف بعلامات الحرب المقدسة، والاختلاف في المنهج التكنولوجي يبتعد بالتدريج إلى الخلف. يجوز القول أن هذا نظير الإصلاح البروتستانتي في العملات المشفرة.

من ليس متعصباً للبيتكوين ستبدو له حجج الطرفين سخيفة. في آخر الأمر كانت نية البروتستانت والكاثوليك واحدة ألا وهي نشر الديانة المسيحية في كافة أرجاء الكوكب. وبطريقة مماثلة يريد أنصار Bitcoin Core و Bitcoin Cash بأن يشمل النظام البيئي لدى البيتكوين كل العالم، ويختلفون في طريقة التوصل إلى ذلك فقط. ينوي Bitcoin Core إضافة طبقة إضافية والحفاظ على مكانة الذهب الرقمي، ويريد Bitcoin Cash إجراء كل المعاملات بسلسلة الوحدات مع الحفاظ على الالتزام بفكرة المال الإلكتروني المتاح.

تحتوي نظرة ساتوشي ناكاموتو عنصر كلا المنهجين. تم غرس أول براعم الصراع الأساسي في العملة المشفرة من قبل مؤسسها. لكن أنصار الفكرتين يجب ألا يسعوا نحو القضاء على بعضهما البعض فقط لهذا السبب. أفضل درس من الإصلاح البروتستانتي هو أن الانشقاق والصراع الفصائلي غير قادرين على حل الصراع الأساسي. لكي يغزو النظام البيئي للبيتكوين العالم أجمعه ينبغي لكلا الطرفين تعلم التعايش بسلام وإلا فإنهما يفقدان كل الأهمية.

قد لا يطابق رأي المؤلف موقف هيئة التحرير.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل