كيف سيحمي البلوكشين أموالك الخاصة
Becca Tapert/Unsplash
الصفحة الرئيسية مال, قطاع التكنولوجيا, البلوكشين

من يوم إلى يوم يزداد عدد السرقات والاختراقات في القطاع المالي. لماذا يحدث هذا وكيف يمكن تفادي ذلك؟

في العالم المعاصر نستطيع التحكم بأموالنا بضغط واحد على الزر أو لمسة الإصبع للشاشة دون زيارة المصرف. ولكن كما هو معروف الراحة هو الوجه الآخر للسرية ولا بد أن نسالم هذا الواقع.

مع ظهور أية تكنولوجيا جديدة تظهر مخاطر جديدة وكذلك تتنوع أنواع الهجوم وأشخاص سيؤو النية الذين يستغلون نقاط ضعفها. من يوم إلى يوم يزداد عدد السرقات والاختراقات في المجال المالي. يحسن القراصنة باستمرار طرائق صيد المعلومات الشخصية والمالية للمستخدمين. ففي العام الماضي في نتيجة اختراق Equifax وقعت في أيدي النصابين أرقام التأمين الاجتماعي وعناوين وبيانات حول رخص القيادة لدى 145 مليون أمريكي. منذ فترة صار معروفاً أن Facebook باعت بيانات المستخدمين للشركة التحليلية Cambridge Analytica.

ينبغي أن نسأل أنفسنا لماذا يحدث هذا بهذه الكثرة المرعبة؟

هل كل اللوم على المخدمات المتمركزة؟

ليس ثمة جواب موحد على هذا السؤال. إذا طلبنا العون من الخبراء في الأمن الكمبيوتري فإنهم سيقدمون الكثير من مختلف التفسيرات. لا شك أن أحد أسباب زيادة عدد الاختراقات هو خزن البيانات في مخدمات متمركزة وحجمها الضخم.

ولكن ماذا لو تمكنا من التحكم الفعال بأموالنا بإبعاد من المعادلة العنصر المركزي واستخدام الطريقة اللامركزية المعروفة منذ زمن طويل؟ ففي فجر القطاع المصرفي والمالي كانت الأطراف تقوم بالصفقات المباشرة دون وسطاء.

تفتح تكنولوجيا البلوكشين إمكانيات واسعة لتجسيد الحلول الفعالة والآمنة. سنستمر في الاستمتاع براحة المصرفية عبر الهاتف المحمول، بيد أن المخاطر ستتقلص كثيراً. يعتبر مؤسسو الشركة الناشئة Elixir أنه من الأمر الحيوي وجود منصة تحمي بيانات العملاء وتقدر على المعالجة الفعالة والمأمونة للبيانات المالية للمستخدمين. كما وأضاف ميلاني بلازا المؤسس المشارك لـ Elixir أن التركيب اللامركزي يوفر الكثير من الأفضليات بالمقارنة مع المنصات المالية التقليدية.

يساعد البلوكشين على نقل وحماية البيانات الشخصية والمالية في شبكة أحادية الدرجة

بدأ المجتمع يدرك بالتدريج أن أفضلية البلوكشين هي تركيبه اللامركزي. حينما تدرج معلومة إلى هذا السجل الموزع وتنتشر بالشبكة أحادية الدرجة يزداد توافرها وشفافيتها مع التقليل إلى الحد الأدنى إمكانية التغيير الضار. قال بلازا:

"تركيب كهذا يحول دون تغير المعلومة المالية من قبل أصحابها بإبعاد ضرورة توكيل البيانات حول أصولك ومعلوماتك الشخصية لطرف مجهول (لنتذكر Equifax)".

يجوز بفضل تكنولوجيا العقود الذكية في مجال البلوكشين للشركات مثل Esprezzo و Phoenix و React و Elixir الاستفادة من تطورات ومفاهيم بعضها البعض ما سيأتي بفائدة كبيرة للصناعة. ولم يبق للمستخدمين إلا اعتياد المنصة الجديدة. تستخدم Elixir توكناتها الخاصة على أساس Ethereum فتسمح إجراء مدفوعات وإيداع وجلب الأموال وكذلك تنظيم مشاريع التمويل المشترك بتحفيز استمرار ظهور أفكار ومفاهيم جديدة. بالنسبة للمستهلك العادي هذا يعني المزيد من الأمن المالي.

تترك التكنولوجيا المعاصرة للمحاسبات اللانقدية أثراً رقمياً مع المعلومات حول الأماكن التي نزورها وندعمها وأين نقوم بالمشتريات. إن خزن هذه البيانات الشخصية لدى المخدم المتمركز محفوف بالمخاطر. لقد اعتدنا في العالم الحالي اللعب وفقاً للقواعد المفروضة من قبل مكاتب الإقراض الكبيرة لأنها كلها أشياء صادفناها من قبل.

بيد أن الزمن يتغير مثله مثل الأخطار. يجب ألا تكون البيانات متاحة إلا لصاحبها أو للعملية التي وضعت بدقة وباتت ذاتية الإدارة. المعاملات التي دخلت إلى البلوكشين غير معرضة للتغير أو الإلغاء. حينما يتم التأكيد على الدفع يستحيل إلغاؤه فهو يسجل في الوحدة ويصبح جزءاً لا يتجزأ عن كل المعاملات المقبلة.

كما وتوفر العقود الذكية كذلك الأمن للقروض شبه المجهولة. في حال حدوث أي جدال بين الأطراف تقدم هذه العقود الدليل على المعاملة التي تمت. بخلاف الرأي السائد تستطيع العملات المشفرة والبلوكشين تقديم بيئة محمية أكثر من النظم المالية التقليدية للمستخدمين وأصولهم. قال بلازا:

"من بين أهدافنا في الصناعة هو جعل المستهلك العادي يستخدم العملات المشفرة ويشعر تماماً كم هي مريحة - عملية إجراء المدفوعات - في ظروف الثقة والأمانة التامتين. وأضحت هذه الظروف ممكنة بفضل السجل اللامتغير الذي هو الحارس الدائم للسرية ويتفادى الاحتيال والسرقة".

يجوز إيجاد الراحة والأمن في البلوكشين

لقد زادت التكنولوجيا من راحة حياتنا كثيراً وهذه العملية ما زالت مستمرة. لقد حان وقت إخراج أموالنا إلى مستوى جديد. يجب أن يحل جيل جديد من البرامج المتكاملة في البلوكشين وموفرة أكبر قدر ممكن من الأمن محل تطبيقات الدفع العادية في هواتفنا الذكية.

كلنا أدركنا خلال السنة الماضية أن قضية سرقة البيانات لا يجوز تجاهلها. تمنح تكنولوجيا البلوكشين كل الأجوبة المطلوبة موفرة الراحة وحماية بيانات المستخدمين في كل العالم.

يزداد الجو التكنولوجي ذكاء فحان وقت اتباعه.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل