استمسك بالخيول: لماذا HODL هي أفضل استراتيجية للبيتكوين
Gül Kurtaran/Unsplash
الصفحة الرئيسية مال, تعلم التداول, العملات المشفرة, بيتكوين

منذ نصف عام فقط قفز البيتكوين إلى 20000 دولار، أما اليوم صار وصوله إلى 7000 دولار سبباً للفرح. في مثل هذه الظروف من الصعب عدم ترك الإيمان بالمستقبل المشرق للعملة المشفرة الأولى. نحدث هل يستحق تحقيق الاستراتيجية الاستثمارية طويلة الأمد آخذين بالحسبان التقلب الشديد لسوق العملات المشفرة.

قال وارن بافت في يوم من الأيام:

"لا تشتروا من الأسهم إلا تلك التي حتى لو غلقت السوق لفترة عشر سنوات بقيت مسروراً لشرائها".

من المعروف أن بافت ليس من عشاق البيتكوين وهو (Bitcoin: BITCOIN ) أما إذا دققنا الكلام فهو يكرهه. عند ذلك لعله أفضل مستثمر في تاريخ البشرية وهذا يعني أن رأيه جدير بالانتباه له. إذاً كيف نطابق استراتيجيته الاستثمارية في سوق العملات المشفرة؟

HODL

يحتمل أن الكل سمعوا عن هذا الميم ولكن لنفسر لأولئك الذين لم يسمعوا: إنه تحريف للكلمة الإنجليزية HOLD "المسك" الذي يرمز للنجاح طويل الأمد للعملة المشفرة.

إذاً هل يستحق تحقيق الاستراتيجية الاستثمارية طويلة الأمد؟ تلك هي القضية التي نبحثها في هذا المقال.

قصة HODL

من أجل أولئك الذين سمعوا هذا المصطلح لأول مرة سنبدأ من بلاغ المستخدم المحترم GameKyuubi الذي بدأ منه هذا الميم:

"أنا أهودل

أكتب هذا العنوان للمرة الثانية لأنني طبعته في المرة الأولى بصورة خاطئة. ورغم ذلك أخطأت من جديد. البيتكوين ينخفض، فلماذا أمسكه؟ سأشرح الآن. الأمر في أنني تاجر سيء وأنا أعرف أنني تاجر سيء. نعم أنتم تجار متقنون تعرفون كيف تصطادون النقاط العليا والدنيا وتكسبون على ذلك ملايين الدولارات. لنقل إذا كانت السوق تنهار إذاَ حان الأوان للبيع، وبعد ذلك الشراء في القاع وما إلى ذلك. ولكنني لست من هؤلاء. حينما يشتري التجار من السوق الأصول الرخيصة إنهم يشترونها مني! ومن ثم هم يكتبون: "كان يجب أن بيعها". اللعنة، بالطبع كان علي أن أبيع. كان من الأفضل أن أبيع بثواني قبل كل شراء وأن أشتري بثواني قبل كل بيع. ولكنني لست عظيماً إلى هذا الحد! يبيع دوماً في السوق الهابطة التجار اليوميون الجيدون أو المبتدؤون فقط ، أما التجار المتوسطون فيمسكون. إنها لعبة ذات مبلغ يعادل الصفر، لذا يجوز للتجار أن يكسبوا على حسابكم فقط إذا كنتم تبيعون.

بعد 11 دقيقة تم إنشاء أول ميم HODL وسرعان ما انتشر بكل العالم.

عبّر هذا التسجيل الساذج بشكل مركّز عن ظاهرتين ألا وهما الانفعالات التي تظهر لدى المشاركين في السوق إثر تقلب البيتكوين، ومصائد التجار الخطرة للكل عدا "العظماء" (ولسوف نرى الآن أن "العظماء" في حقيقة الأمر ليس لهم وجود).

وهكذا ظهرت أفضل فلسفة استثمارية لمجتمع العملات المشافرة: اشتر وامسك.

لا شيء يدعو للعجلة

دعنا نعود من جديد إلى مقتبس وارن بافت:

"إذا كنت لا تريد أن تمتلك الأصل لفترة عشر سنوات لا تشتريه حتى لفترة عشر دقائق".

من الواضح أنه كان يتكلم عن سوق الأوراق المالية، ولكن كما ذكرنا يمكن تطبيق هذه الحكمة على فئات أخرى من الأصول.

لنعد إلى بلاغ المستخدم GameKyuubi. منذ شهر سبتمبر إلى شهر ديسمبر من عام 2013 ارتفع سعر البيتكوين من 130 إلى 1000 دولار، ولو باعه في يوم نشر البلاغ أي في 18 ديسمبر عام 2013 لبلغ السعر حوالي 650 دولار. ليس لدينا أي تصور بأي سعر اشترى بيتكويناته ولنقل بمائة دولار، فهذا يعني 550% من الربح، وهذا ليس بالقليل.

لو أنه باعه بعد عام ونصف في منتصف عام 2015 لكان سعر BTC فقط 225 دولار، والربح هذا أيضاً ملحوظ ولكن ليس عجيباً إلى هذا الحد. وفي يوم كتابة هذا المقال كان قد قبض 6256% لقاء كل 100 دولار مستثمر. وهذا سرور لأي كان.

كل الأسواق لا تخلو من مراحل ارتفاع وانخفاض الأسعار لكن العملات المشفرة بالطبع تتميز على الخلفية العامة، والمستثمرون لفترة طويلة هم بالذات الذين يتغلبون على مراحل انخفاض سعر الأصول. كانت الاستراتيجية "اشتري وامسك" توفر دوماً العائد الأقصى على المدى البعيد ويدعون إليها أفضل المستثمرين العالميين بما فيهم وارن بافت و بيتر لينش وجاك بوغل وجويل غرينبلات.

وماذا عن التجارة؟ نقدم مقتبس آخر من وارن بافت:

"سوق الأوراق المالية هي آلية إعادة توزيع المال من عديمي الصبر إلى الصابرين".

تشير الكثير من الأبحاث أن الغالبية الساحقة من التجار يفقدون أموالهم. يوجد ناس ذات نتائج أفضل من الوسط ولكنهم أقلية صغيرة، وأولئك الذين يشترون ويمسكون بأي حال من الأحوال يكسبون أكثر.

لا شك أنه يوجد من بين القراء سيؤو الحظ الذين اشتروا البيتكوين (BTC) في شهر ديسمبر أو يناير ومن ثم خافوا فباعوه. أما إذا لم تبيع حتى الآن فاستمر في مسكها.

وماذا عن الألتكوينات

كل المناقشات المذكورة أعلاه تخص نخبة العملات المشفرة كالبيتكوين والاثريوم. ولكن ماذا نفعل بالألتكوينات؟ هل نمسكها أيضاً؟

أكبر احتمال أنه لا.

تعمل الاستراتيجية "اشتري وامسك" أو "هودلينج" (HODLing) فقط في الحال إذا كان الأصل قادراً على البقاء لفترة طويلة من الزمن.

ما زالت سوق العملات المشفرة قليلة التطور إلى يومنا هذا، ويرجح أنه بعد خمس سنوات 90% من العملات المشفرة ستفقد قيمتها.

ينبغي مسك الأصول القادرة على البقاء تلك التي لديها مؤشرات أساسية قوية والنموذج التجاري العملي. لا أحد يقول أن كل الألتكوينات هي قمامة ولكن كي نفصل البذور عن القشر لا بد من التحليل الأساسي الدقيق.

الاستنتاج

إذا لم تكن تاجراً خبيراً لا تتاجر. عدا ذلك حتى ولو كنت تاجراً خبيراً لا بد أنك تكسب أقل من الـ "هودلرز" (HODLers).

بات عام 2018 عصيباً للعملات المشفرة، لكن استخدام الطريقة على المدى البعيد ستساعدك على التخفيف من انفعالاتك المتعلقة بالتقلب المستمر في السوق.

إذا كنت تعتبر أن البيتكوين لن يختفي بعد خمس سنوات فقيمته دون شك ستكون أعلى من اليوم.

المصدر: CoinCentral

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل