صعود Nike إلى أوليمبوس
الصفحة الرئيسية طريقة الحياة

فيل نايت المؤسس المشارك للشركة يترك أعماله. وتحت رئاسته تحولت الشركة المكونة من شخصين إلى أغلى علامة تجارية في الصناعة.

في الثلاثين من شهر يونيو أعلنت Nike بأن فيل نايت الذي أسس الشركة بالتعاون مع بيل باويرمان منذ نيف وخمسين سنة ينوي مغادرة منصب رئيس مجلس الإدارة.

لقد توفي باويرمان عام 1999 وعندما سيتقاعد نايت ستعمل الشركة لأول مرة دون مشاركة مؤسسيها اللذان من الصفر بنيا أكبر وربما أشهر علامة تجارية رياضية.

من الصعب المبالغة في تقدير تراث نايت ودوره في تشكل Nike، فمنذ عام 1968 كان مديراً للشركة وبعد ذلك أضحى رئيساً لها حتى عام 2004. لقد فعل نايت من أجل نجاح Nike أكثر من غيره، فخلال هذا الوقت كبرت الشركة من موزع متواضع للأحذية الرياضية Onitsuka Tiger وكانت تسميتها وقتئذ Blue Ribbon Sports إلى مؤسسة ضخمة وفي الثمانينات حازت على مكان لها في أوليمبوس السوق الرياضية.

سر نجاح Nike هو توجهها نحو رياضيي الجري وهواة الرياضة الذين حتى الآن يبقون نواة جمهور المستمعين وكذلك نقل الإنتاج إلى آسيا. إلى جانب إنشاء الشركة كان نايت يطور العلامة التجارية Nike التي يعترف بها الآن كواحدة من الأغلى في العالم. يقال بأن نايت قد صرح مباشرة بأن عمله ليس الحذاء وإنما عرض الأعمال. وقد نبتت من هذا التصريح الاستراتيجية التسويقية الكاملة التي أنشأت الشعارات والحملات الإعلامية الأكثر تميزاً في التاريخ.

كثير ما كان نايت يكافح عواقب الفضائح، مثلاً عندما أصبح في أواسط التسعينات معروفاً بأن الكثير من منتجات Nike تنتج في الأقبية مع استغلال جهود الأطفال. كما أنه تلبية لنصيحة المستشار سوني فاكارو اقترح التعاون مع مايكل جوردان الشاب ونتيجة ذلك ظهر الخط الثوري للأحذية الرياضية Air Jordans.

في الوقت الحالي تهيمن Nike عملياً على السوق وبالدرجة الكبيرة يعود فضل هذا إلى فيل نايت. وتلك هي قصة نجاحه وترقيه:

عام 1958. تخرج من جامعة أوريون بشهادة صحفي.

عام 1962. تخرج من مدرسة الأعمال في ستانفورد حيث كتب مفهوم التسويق الذي سيغدو أساساً للاستراتيجية الإنتاجية لدى Nike وعنوانه: "هل بمقدور الأحذية الرياضية اليابانية أن تحل محل الألمانية في السوق مثلما دفنت آلات التصوير اليابانية الألمانية؟".

عام 1964. أنشأ نايت وبيل باويرمان مدرب ألعاب القوى لدى جامعة أوريون شركة Blue Ribbon Sports بالرأسمال الذي كان قدره في البداية 1.2 ألف دولار، وباشرا بيع الأحذية الرياضية من النوع الياباني Onitsuka (Asics حالياً).

عام 1971. تفترق الشركة مع Onitsuka فتصبح Nike تكريماً لألهة النصر اليونانية نيكا. في نفس العام أنشأ بيل باويرمان أول أحذية رياضية بنعل على شكل "بسكويت" الذي أنتجه باستخدام محمصة البسكويت العادية.

عام 1972. تدفع الشركة 35 دولار لطالبة جامعة كارولين دافيدسون لقاء الشعار على شكل إشارة √ الذي يظهر لأول مرة على الأحذية الرياضية Cortez فيظهر النعل الجديد على شكل بسكويت في الاختبارات الاختيارية للألعاب الأولمبية عام 1972.

عام 1979. تعين Nike مارك باركر في منصب مصمم الأحذية، وفيما بعد سيتولى هو مختلف المناصب ليصبح في عام 2006 مديراً عاماً.

عام 1980. الشركة تسبق Adidas في السوق الأمريكية وتخرج إلى البورصة.

عام 1984. توقع Nike عقدا مع مايكل جوردان الشاب بعد أن رفضت Adidas تمويله.

عام 1985. تنتج الشركة الحذاء الرياضي Air Jordan 1 الذي سيصبح فيما بعد الأكثر شهرة ومبيعاً في تاريخ صناعة الأحذية. تصبح الشركة الفتاة Reebok منافسة خطرة. يباشر باركر ومصمم الأحذية تينكر هاتفيلد وغيرهما من العاملين في تطوير منتجات جديدة بما في ذلك الأحذية الرياضية وخط Air Max.

عام 1987. Reebok تتجاوز Nike في الكفاح من أجل المرتبة الأولى في سوق الولايات المتحدة. يعرض باركر لمجلس الإدارة النموذج الأولي للأحذية الرياضية Air Max المطورة بالتعاون مع هاتفيلد بثلمة في النعل التي تبدو من خلالها الوسادة الهوائية. تقوم Nike بتشغيل القسم الفرعي لإنشاء أحذية التدريب حيث سيتم إنشاء تحت إشراف بو جاكسون وديون ساندرس وغيرهما من الرياضيين المشهورين الأحذية الرياضية للتدريب في الصالة. سيكسب إعلان "بو يعرف" بالمشاركة مع جاكسون شهرة كبيرة وكلا المدربين والأحذية الرياضية Air Max ستلعب دوراً هاما في نجاح Nike.

عام 1988. تقدم الشركة شعارها Just Do It في الإعلان حيث يشترك رياضي الجري وولت ستاك البالغ من العمر ثمانين سنة.

عام 1989. تسبق Nike شركة Reebok في السوق الأمريكية. وفيما بعد تستمر الفجوة بينها وبين منافسيها في الازدياد.

عام 1996. تنشر مجلة Life تحقيق سيندي شانبرغ تحت عنوان "ستة سنتات في الساعة" (Six Cents an Hour) مع صورة صبي وهو يخيط كرة القدم مع شعار Nike. سيؤدي هذا التقرير الصحفي إلى موجة من السخط وستقع الشركة إلى قلب النقاش حول العولمة التي لن تهدأ حتى نهاية التسعينات. في نفس العام توقع Nike على عقد التمويل مع لاعب الغولف البالغ من العمر 19 سنة تايغر وودس.

عام 1998. يلقي نايت كلمته في النادي الصحفي بواشنطن حيث يوعد القضاء على تشغيل الأطفال فيصطدم من ذلك نشطاء حقوق الإنسان، فقال: "أضحت منتجات Nike رمز أجور العبيد وإعادة التدوير القسرية والتعسف".

عام 2002. تنتج الشركة النماذج الأولى لنعال Free التي تجعل الإنسان يشعر السطح وكأنه يسير عليه حافياً.

عام 2003. ينهي مايكل جوردان مسيرته وتوقع Nike عقدا مع نجم كرة السلة ليبرون جيمس وتنتج أحذية رياضية LeBron 1.

عام 2004. يغادر نايت منصب المدير العام ولا يدعو ليحل محله في هذا المنصب باركر وإنما مرشحا من الخارج وليام بيريس.

عام 2005. تصبح Nike المنتج الأول الذي نشر تسميات ومواقع كل مصانعها، تسعى الشركة نحو شفافية أكثر فتفتح لهذا الغرض سلسلتها الإنتاجية.

عام 2006. يخلع نايت بيريس من منصب المدير العام مانحاً هذا المنصب لباركر. في نفس العام اكتشفت حادثة أخرى حول تشغيل الأطفال في إنتاج كرات القدم بباكستان، وقد حدث ذلك فقط قبل أسابيع من ظهور كرات كأس العالم لعام 2006 في المتاجر.

عام 2012. تنتج Nike أحذية رياضية Flyknit التي يتكون جزؤها الأعلى من شرنقة قماشية متينة.

عام 2015. تسمي المجموعة الاستشارية Millward Brown شركة Nike بأغلى علامة تجارية في الصناعة. تعلن الشركة أنه بعد عام 2017 حين ستنفذ فترة عقدAdidas مع الرابطة الوطنية لكرة السلة ستصبح هي ممولة الرابطة.

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل