الحياة الإنسانية كما يراها القمر الصناعي
الصفحة الرئيسية طريقة الحياة, سياحة

كيف تبدو مخيمات اللاجئين والأحياء السكنية وسهول التوليب من المريخ.

المسيرة المهنية لبنجامين غرانت كمنظم مشروع فني يجمع صور الأقمار الصناعية بدأت من مشكلة في تطبيق "الخرائط" من أبل. كان غرانت يعمل على محاضرة عن الفضاء لأصدقائه وعن "تأثير المشاهدة" وكتب في البحث "الأرض" ليرى إن كانت الخرائط تستطيع أن تظهر الأرض بحجمها كاملا. يتذكر بنجامين البالغ 26 عاما الذي يقطن في نيويورك:

" أرسلتني الخرائط بالمعنى الحرفي إلى مدينة صغيرة تدعى Earth في ولاية تكساس وهي مدينة صغيرة في منطقة نائية. كل الشاشة امتلأت بدوائر الري، هذه أجهزة الري الأوتوماتيكية التي تترك في الصحراء دوائر متناسقة من الخضار. فكرت: "يا إلهي، هذا أجمل ما رأيته في حياتي"".

منذ تلك الفترة "يصطاد" غرانت المناظر الجميلة والمخيفة أحيانا، مديرا مشروعه على موقعه "Daily Overview". يقول غرانت أنه يحصل على صوره من شركائه شركة DigitalGlobe من كولورادو. يحاول أن يظهر آثار العمل البشري سواء الزراعية أو الصناعية أو النقل أو المهرجانات الموسيقية. أحيانا يتبع الأخبار. عندما حدث زلزال في نيبال في شهر أبريل الماضي وجد غرانت صورة تبين الملاجئ التي انتشرت في كاتماندو.

خلال سنوات بحثه صور غرانت صورتين فقط. يذكر إسمه كثيرا عند الحديث عن هاتين الصورتين. صورة واحدة لصفوف لامنتهية من زهور التوليب الوردية في هولندا وهي مثال رائع "لمنظر يدوي" حسب قول غرانت. في الصورة الثانية أكبر مخيم لللاجئين في دادابي في كينيا حيث مئات الآلاف من الصوماليين اختبؤوا من الحرب والجوع. يقول غرانت:

"يبدو المخيم كأرض حمراء رائعة بصفوف منظمة من الخيم. أول ما تريد قوله: "يا لهذا! أريد صورة كهذه لتعليقها على الحائط"، لكن عندما تعرف أصل ما يحدث هنا تشعر بالرعب وتستطيع أن تتخيل حجم الكارثة".

حصل غرانت على مساندة كبيرة في إنستاجرام ويخطط دار النشر Penguin Random House الصيف القادم بإصدار ألبوم مع صور القمر الصناعي. يقول غرانت:"لم أتوقع أبدا أن الأمر سيتطور لهذه الدرجة". هذه بعض أفضل صوره:

اللاجئون والمهاجرون الهاربون من الصراع في سوريا ينصبون مخيم على الحدود الهنغارية قرب مدينة روسكيه

منجم الألماس "مير" في سيبيريا الشرقية. محجر بعمق 525 مترا و1.2 كيلومترا في العرض ثاني أكبر حفرة يدوية على الكوكب

منشآت التبخير في منجم البوتاسيوم في موافا في يوتا ملونة بلون أزرق فاتح لتسريع تبخير الأملاح التي تستخدم عند صناعة الأسمدة.

محطة توليد الكهرباء العملاقة Gemasolar Thermosolar في إشبيلية في إسبانيا. 250 مرآة مركزة في نقطة واحدة لتوليد الطاقة الغير مضرة للبيئة.

المهرجان السنوي غلاستونبري يحول بيلتون في إنجلترا من قرية بألف ساكن إلى بحر من عشاق الموسيقا. يجتمع في المهرجان أكثر من 135 ألف ضيف. يمكنك مشاهدة خيمهم على الصورة.

أشجار الزيتون في مزارع قرطبة، إسبانيا

مقبرة الطائرات في مطار كاليفورنيا الجنوبية، أكثر من 150 طائرة محطمة

اصطناعية الأحياء السكنية في ديرلي بيتش في ولاية فلوريدا تبهر عند النظر من الفضاء

معلم تاريخي يخلد ذكرى اليهود المقتولين في برلين يشكل 2711 طبقة من الخرسانة موزعة بشكل يثير لدى الزوار إحساسا بالضياع والخوف

المدينة المحرمة في بكين. بنيت في القرن الرابع عشر وفيها 9999 غرفة وخندق بعرض 52 مترا

معدات الري تغطي الأرض على مقربة من إديسون، ولاية كانزاس

القرية الأرجنتينية فيلا إليكوين دمرت عند طوفان المياه وتدمير السد عام 1985 وأصبحت مدينة أشباح شعبية بين السياح.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل