14 مكاناً يمكن الاختباء فيها من نهاية العالم
الصفحة الرئيسية طريقة الحياة, سياحة

14 مكاناً لن تصل إليها نهاية العالم.

إن حالة الجو في ديسمبر في بعض أنحاء الأرض توحي بنهاية العالم. فقد تضررت مناطق واسعة من البرازيل وأوروغواي وباراغواي والأرجنتين وبريطانيا بشدة من الفيضانات، وهجمت عواصف مدمرة في غير موسمها على تكساس، وعلى الساحل الشرقي للولايات المتحدة وفي قارة أوروبا وصلت درجات الحرارة إلى مستويات غير مسبوقة.

بدأت تغيرات المناخ بشرية المنشأ تؤثر على حياتنا. سيصبح العالم قريباً أدفأ رسمياً بدرجة مئوية واحدة مقارنةً بسنة 1900، وهذا ينذر بتغيرات عظيمة لكامل كوكبنا. ولكن المناخ ليس مشكلتنا الوحيدة، ففي الشرق الأوسط تنمو وتتوسع «الدولة الإسلامية»، وروسيا تدخل في مجابهة مع تركيا بسبب إسقاط الطائرة الروسية الحربية في نوفمبر. أي أن العالم يمر بفترة عصيبة. استطاعت البشرية خلال السنوات العشر الماضية أن تتجاوز الأزمة المالية والرعب حول نهاية العالم حسب تقويم المايا، ولكن إذا بدأ العالم في سنة 2016 بالتخرب، فالأفضل أن تعرف مسبقاً أين تختبئ لتبقى على قيد الحياة.

فيما يلي 14 مكاناً قد تبقى قلاع الاستقرار والأمان والازدهار مهما حدث للعالم.

أيسلندا

أيسلندا اليوم أكثر البلدان الأوروبية انعزالاً، إذ تقع على مسافة مئات الكيلومترات من أقرب يابسة مأهولة، وهذا يعرقل مهام المعتدين المحتملين. عدا ذلك، يتوفر فيها ما يكفي من الموارد الضرورية للعيش. تستمد أيسلندا طاقتها بشكل شبه كامل من المحطات الحرارية الجوفية المشيدة على البراكين النشطة التي تكثر في هذه البلاد، ومياهها الساحلية غنية بأفضل الخيرات البحرية في العالم. فإذا اضطررت إلى الاستقرار في الجزيرة لفترة طويلة يمكنك أن تعتمد على الدفء والمآكل الجيدة. استطاعت أيسلندا في فترة الأزمة المالية أن تتغلب على الانهيار شبه الكامل لنظامها المصرفي، وهذا يعني أن مواطنيها يستطيعون تحمل المصائب، وهي مهارة مفيدة في حال نهاية العالم.

تريستان دا كونيا

إنها سلسلة من الجزر في جنوب المحيط الأطلسي، وتشكل أكثر الأرخبيلات المأهولة بعداً عن الشواطئ الأخرى في العالم، إذ يبعد أكثر من 2000 كم من أقرب شاطئ. سكانه أكثر بقليل من 300 نسمة، وهم بالتأكيد سيفرحون للوافدين الجدد. تمتاز الجزر بصيد سمك ممتاز، وهي مهنة مثالية لك في الأزمنة الصعبة حقاً.

غوام

حل للوطنيين الأمريكيين: الاختفاء في هذه القاعدة الأمامية النائية للولايات المتحدة. ينتشر في جزيرة غوام الواقعة في المحيط الهادي الكثير من العسكريين الأمريكيين، فالجزيرة مناسبة تماماً للحياة الآمنة لو تدهورت العلاقات الروسية التركية لنجد أنفسنا في سعير الحرب العالمية الثالثة. ولكن اقتصاد غوام لا يمكن وصفه بالمزدهر، فالجزء الأكبر من إيراداته يأتي من السياحة ومن الحكومة الأمريكية.

تشيانغ ماي

يكفي أن تعرف عن هذا المكان شيئاً واحداً، وهو أنها مدينة شاعرية في شمال تايلند اختارها المستثمر السويسري مارك فابر مكاناً لإقامته. يشتهر فابر بتشاؤمه الفائق فيما يتعلق بأوضاع العالم، ويطلق باستمرار التكهنات حول أفضل مكان للعيش إذا بدأت الحرب (في المناطق الريفية)، وماذا سيحدث للدولار (سيصبح ثمنه أقل من ورق التواليت). وعدا ذلك، مع أن منطقة جنوب شرق آسيا بقيت فترة طويلة مكاناً للحروب وتجارة الهيروين والقتل والتقلبات السياسية تبقى تشيانغ ماي قلعة السلام والاستقرار، مما يجعلنا نأمل بأن المدينة ستبقى كذلك مهما كانت المصائب التي يرميها الزمان بها.

دنفر

دنفر لديها احتياطي للحالات الطارئة، حيث يتوفر قربها مخزون الزيت الصخري، وهذا يعني أنه سيكون فيها وقود دائماً. إذا اندلعت الحرب فستكون حماية دنفر أسهل من أي مدينة أمريكية أخرى لأنها تقع على ارتفاع 1500 م فوق سطح البحر بعيداً عن الشواطئ وتحيط بها الجبال. هذا الارتفاع يجعلها موقعاً مثالياً لتختبئ من الاحترار العالمي الذي سيجعل الحقول المحيطة بها خصبة جداً.

أنتاركتيكا

القارة القطبية الجنوبية من أقل المناطق ترحيباً بالبشر، ولهذا فهي الملجأ المثالي في حال نهاية العالم. إذا استطعت أن تصل إليها ومعك مخزون من الغذاء يكفيك لتقضي الشتاء فسيمكنك انتظار تحسن الأوضاع في قاعدة إحدى البعثات الاستكشافية. لا يرجح أن تصل الحرب إلى أقصى منطقة جنوبية في العالم. المشكلة الوحيدة هي أنها لو ارتفع منسوب البحر بسبب تغير المناخ فسيكون مصيرك مثل مصير هذا البطريق.

جايا

هذه المنطقة الجبلية في إندونيسيا لا تبدو مضيافة أبداً، ولكن، كما أسلفنا، ما يهمك خلال نهاية العالم ليس حسن الضيافة. الأهم أن تبقى حياً. أكبر منجم ذهب يقع في جايا، وهذا يمكن أن يوفر لك العمل ورأس المال إن كنت نشيطاً، كما يقع هنا ثالث أكبر منجم نحاس في الأرض.

كيب تاون

إذا كنت في أفريقيا، فلن تجد مكاناً أفضل من كيب تاون. هذه المدينة ذات الإطلالات والخلجان الخلابة صارت بجدارة ثاني مدن أفريقيا من حيث السكان. وحتى لو خرب كل شيء سيمكنك أن تستمر بالعيش في كيب تاون وكأن شيئاً لم يحدث، فالأوضاع الاقتصادية فيها أفضل من جيرانها إلى الشمال بفضل موقعها إلى حد كبير. وعدا ذلك، فهي لا تتأثر كثيراً بالتأثيرات الغربية.

بيرن

اكتسبت سويسرا خلال تاريخ أوروبا الدامي سمعة ملجأ ممتاز. جبال الألب التي تحيط بالمدينة تقدم لها الحماية الطبيعية، وبفضل سياستها الدبلوماسية يمكن اعتبار عاصمة سويسرا من أفضل الملاجئ في أوروبا. حافظت سويسرا على الحياد خلال جميع النزاعات الكبرى في القرون الماضية، وهذا يجعل بيرن مكاناً لا بأس به للاختباء من حرب عالمية تالية. الحقول حول المدينة خصبة في أيامنا، وإذا بدأ المناخ يزداد حراً ستصبح أفضل من ذلك. يعتقد أن بيرن حصلت على اسمها من جمع الكلمة الألمانية التي تعني الدب، «Bären»، وكان فيها تقليد عريق بحبس الدببة في الحفر، وقد تحول في زماننا إلى طريقة أكثر إنسانية، وهي حدائق الدببة.

جزيرة نكر

يملك هذه الجزيرة مالك شركة Virgin ريتشارد برانسون. بالتأكيد سيسمح لك بقضاء فترة نهاية العالم هناك لو طلبت منه ذلك. فأولاً وأخيراً يبدو رجلاً طيباً.

أرض النار

تجعل اتجاهات الرياح السائدة في هذه المنطقة من أمريكا الجنوبية مكاناً مثالياً لتجنب الهطولات الملوثة بالمواد المشعة. للمناخ القاسي إيجابياته أيضاً، فلن يخطر على بال أحد محاولة احتلال أرض النار.

يوكون

يوكون هو مقاطعة في أقصى غرب كندا. سكانها قليلون واقتصادها يعتمد بالكامل على الإعانات الحكومية والسياحة. ولكن عندما يقترب العالم من نهايته يمكن أن تصبح هذه المنطقة موطناً لمجتمعات صغيرة لكنها مزدهرة. تجد هنا الكثير من الحيوانات البرية التي يمكن اصطيادها، وهذا سيكون في غاية الأهمية في السنوات الأولى بعد الكارثة العالمية قبل عودة الزراعة وتربية الحيوان. وإمكانية استخراج المعادن النادرة ستكون نعمة عندما تعود الحضارة لتسترجع نفسها من الرماد، والأنهار الكثيرة التي تجري في هذه الأراضي تسهل التنقل فيها. المناخ هنا قاس، ولا سيما شتاءً، لذا لا تنس أن تأخذ معطفاً دافئاً. وبالمناسبة، إذا صدف لك أن تأتي إلى هذه الناحية بمفردك فعليك أن تحترس من الدببة.

كانزاس سيتي

مهما يحصل في الولايات المتحدة ستبقى كانزاس سيتي على ما يرام. فهي لا تقع على البحر لذا لا خوف من اجتياح الجيوش الأجنبية أو ارتفاع منسوب البحر. تحيط بها الحقول التي يمكن فيها زراعة الحبوب وأعلاف للماشية، كما أنها تقع عند تقاطع عدد من الخطوط الحديدية، لذا لن يكون هناك مشاكل في التموين والإمداد حتى لو صارت الأمور سيئة تماماً، بل بالعكس ستنمو المدينة وتصبح مركز اجتذاب اقتصادي.

جزيرة لويس

وتقع في شمال الأطلسي على مسار ثلاث ساعات بالقارب على الأقل من شواطئ سكوتلندا، وهي المكان المثالي للابتعاد عن الحرب أو جائحة الزومبي. لاحظ كذلك أن خلال آخر 950 سنة لم ينجح أحد في احتياح أي أراض بريطانية. الخيرات الطبيعية والغذاء الممتاز ومخزون الويسكي الذي يكفيك لأكثر من عمر تجعل جزيرة لويس المكان المثالي للاختباء من نهاية العالم.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل