لا تصرف حياتك عبثا
الصفحة الرئيسية طريقة الحياة

تسير الأيام والأسابيع والسنين. لكن ما هو الوقت الذي تصرفه على الأشياء المهمة فعلا؟

عندما ستبلغ الثمانين من عمرك ستكون قد قضيت 960 شهرا من حياتك.

إذا كان عمرك الآن 30 سنة فقد مر 360 شهرا من حياتك وبقي لك 600 شهرا.

أغلب الأشخاص ينامون 8 ساعات في اليوم وهذا يعني أنه من 600 شهرا متبقيا ستبقى مستيقظا 400 شهرا فقط. عادت يشاهد الشخص التلفاز 4 ساعات يوميا وهذا يختصر 100 شهرا إضافيا.

فيبقى لك في حياتك 300 شهرا. وهذا ليس كثيرا، أليس كذلك؟

ما هو عدد الأيام التي خصصتها للأشياء الهامة فعلا؟ وكم من الوقت أمضيته في التذمر وفي الأمور التي لم تجلب السعادة لك؟ كم من الوقت تمضي مع أشخاص لا تفرج للقاء معهم وكم من الوقت تصرف على عادات لن تقودك إلى هدفك؟

الأشياء التي يجب القيام بها والأشخاص الذين تسعى لإرضائهم سيستغلون الكثير من وقتك.

دائما سيكون هناك "عمل ما" الذي يجب أن تقوم به قبل أن تحل "اللحظة" التي ستشرع فيها بالاهتمام بما يهمك فعلا.

لن تستطيع أن تنتهي من هذا العمل حتى يظهر "عمل آخر" وهكذا سيمضي إسبوع. ومن ثم الإسبوع الثاني والرابع وها كل ما تبقى لك هو 299 شهرا، 298،297….

لا تسمح لحياتك بأن تمضي جانبا بينما تنتظر تلك اللحظة "المناسبة".

لا تسمح لهذا الإسبوع بالانقضاء دون فائدة ولهذا اليوم أيضا ولهذه الساعة.

توقف الآن عن هدر الوقت فيما لا معنى له وابدأ العمل على ما هو مهم فعلا.

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل