ما الذي يفعله الأشخاص الناجحون أثناء استراحة الغذاء
الصفحة الرئيسية طريقة الحياة, النمو_الشخصي

15 نصيحة لإمضاء ساعة الغداء بأقصى فائدة.

كيف تتناول غداءك عادة؟ تتناول الوجبات السريعة على طاولة عملك مباشرة؟ تذهب إلى مقهى قريب وتجلس هناك ماسكا بهاتفك؟ أو ربما لا تتناول غداءك إطلاقا؟

يقوم الأطباء أن تناول الطعام في منتصف اليوم أمر مهم جدا ويؤثر بشكل مباشر على طاقتك وإنتاجيتك. لا يجب أن تضحي بوجبة الغداء بسبب العمل أو أن تأكل أي شيء. هذا مضر.

إذا، هذه 15 عادة غذائية أثناء الغداء للأشخاص الناجحين التي يجب أن تتبعها.

1. عندما تخطط ليومك خصص وقتا للغداء

لا ينصح مايكل كير، رجل الأعمال ومؤلف كتاب "مزايا الفكاهة"، أن تحدد موعدا للقاء أو مكالمة هاتفية خلال وقت الغداء. كما يجب أن تخصص 10 دقائق بعد الغداء على الأقل لإعادة النظر في خطتك لنهاية اليوم.

2. اترك مكان عملك واذهب لتناول الطعام

حتى لو لم تريد أن تتوقف عن العمل، اترك مكان عملك دائما ولو لبضع دقائق.

يقول كير: "في أسوأ الأحوال، إن لم تستطع أن تؤجل عملك، غير مكان عملك لكي ترى منظرا جديدا".

3. تعرف وقت الغداء

حاول أو تتناول الغداء ولو لمرة في الإسبوع مع زميل من مكتبك أو مع أي شخص آخر. قد يكون هذا تعارفا جديدا أو دعما لصداقات قديمة.

يقول رايان كان، المدرب ومؤسس شركة The Hired Group ومؤلف كتاب "تم التوظيف! دليل للمتخرجين حديثا": "أثناء لقاءات كهذه ستعرف حتما شيئا جديدا عن شركتك أو قطاعك وربما ستحصل على صديق أو مشرف جديد".

4. استخدم هذا الوقت لترتيب الأمور

يقول كان: "لديك وقت خارج العمل. يمكنك أن تستخدمه لكي تضع خطة للأمور الشخصية وربما لشطب شيئا ما. الإحساس بأنك تتحكم بحياتك سيقلل من مستوى الضغط وسيساعدك في مجال عملك".

5. لا تنس أن تتناول الغداء

العديد من الأشخاص مستعدون لعدم تناول الغداء لأنهم لا يشعرون بالجوع وهناك الكثير من الأشياء تنتظرهم، لكن الطعام ضروري، حتى ولو بكميات قليلة.

تقول كارلي شونا في ملاحظتها في Livestrong.com:

"الطعام في منتصف اليوم، بعد عدة ساعات من الفطور، تشحنك بالطاقة وتزيد من السكر في الدم، فتعيد تركيزك على مستواه السابق".

"يمكنك أن تقاوم التعب بغداء معتدل، فتستطيع أن تشعر بنفسك مرتاحا ونشيطا لعدة ساعات".

6. تناول الطعام الصحي واختره بوعي

ينصح كير بالطعام الصحي وبالاختيار الواعي للوجبات: "يقوم أطباء الحمية أنه يجب عليك أن تنتبه إلى طعامك وأن تأكل ببطء وتقدر الطعم وأن تشارك في العملية بشكل كامل".

عندما لا تنتبه لطعامك على النحو اللازم تبدأ تأكل بشكل سريع أو تختار الوجبات الغير صحية وكنتيجة لا تهدد صحتك فقط بل تخاطر أن تفقد الهدوء والقدرة على التركيز من النصف الثاني من النهار.

تقول ليزا دي فاتسيو، طبيبة الحمية والخبيرة في الحياة الصحية، أن الوجبات والمقبلات التي تحوي كمية كبيرة من الدهون والسكر تثير الرغبة في النوم والتعب، فلا مجال للحديث عن عمل منتج.

7. مارس الرياضة

ينصح كان بالتمارين الرياضية أثناء فترة الغداء، فهي تؤمن الطاقة اللازمة وتستطيع أن تبدأ العمل وأنت تعرف أنك قمت بواجبك. يقول كان: "لقد أُثبت أن التمارين المنتظمة لا تنعكس بشكل إيجابي على الصحة فقط بل وتخفض من القلق أيضا وتزيد القدرة على التركيز ما يزيد من الإنتاجية".

8. تذكر صباحك

يعتقد كير أن استراحة الغداء هي أفضل الأوقات لكي تقدر ما فعلته في النصف الأول من اليوم: "فكر فيما فعلته مرة أخرى وحاول أن تكون شاكرا، هذا يجعلنا دائما سعداء أكثر وفي هذه الحالة يشحننا بطاقة للمساء".

إذا كان صباحك صعبا فاستخدم الغداء كفرصة لبداية كل شيء من جديد.

9. اقرأ

لا ينصح تيري هوكيت، محرر موقع ?What's For Work، بأن تمضي وقت غذائك في قراءة البريد الإلكتروني أو التقارير. من الأفضل أن تقرأ كتابا أو جريدة أو مدونة ما.

يوافق كير على هذا. يقول أن القراءة تساعد على التركيز وفي ذات الوقت تساعد على الاستراحة من العمل، كما تسمح لك أن تستمتع بوحدتك الضرورية أحيانا.

10. قم بأمورك الشخصية

ينصح هوكيت بتناول الطعام في البداية ثم بتخصيص وقت للأمور الشخصية التي لا تملك الوقت للقيام بها خلال يوم العمل.

قد يكون هذا محادثات هاتفية خاصة أو تخطيط للقاءات أو كتب رسائل شكر أو أي شيء آخر تكون قد خططت له.

11. افعل ما تحب أن تفعله

ينصح ديل كوروف، مدرب المدراء: "تنزه في الحديقة أو اذهب إلى المتجر أو التقي بصديق. فستحصل على ما يشبه عطلة صغيرة، ستعطيك النشاط وقد تغير انطباعك كليا. ستعود إلى المكتب شخصا آخر تماما.

طبعا لن تستطيع التنزه كل يوم، لكن القيام بهذا من فترة إلى أخرى أمر مفيد جدأ.

12. توقف عن النظر إلى الشاشة

ينصح هوكيت أن تطفىء أحيانا في وقت الغداء كل الأجهزة الإلكترونية وأن تتمتع بالهدوء والراحة.

13. خطط لمسيرتك المهنية

يقول كوروف: "خصص أثناء الغداء عدة دقائق للتفكير في أهدافك المهنية، إذ دائما لا تملك الوقت لهذا في المكتب. خذ دفترا وسجل أفكارك ثم حاول أن تحدد ما الذي يجب أن تفعله لكي تستطيع بلوغها، منذ الخطوة الأولى".

14. قم بعواصف ذهنية

يرى هوكيت أنه يمكنك أثناء الغداء أن تفكر عن أنظمة وأفكار وحلول جديدة التي ستستخدمها فيما بعد في حياتك المهنية.

15. خطط للنصف الثاني من اليوم

طبعا من الأفضل أن تنسى عن العمل خلال الغداء، لكن خصص عدة دقائق للتخطيط للنصف الثاني من اليوم، عند ذلك ستعود إلى العمل بجاهزية للبدء بكل نشاط وحيوية.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل