لماذا كل ثاني شخص رائد عمل
الصفحة الرئيسية طريقة الحياة

غاوراف شاكرافورتو، المؤسس المساعد لشركة qplum الاستثمارية، عن السبب الذي يبدو لنا بسببه أن العالم مليء برواد الأعمال الذين يطالبون بالاهتمام باستمرار.

أظن حتى المستثمرون الذين يريدون نموا قويا سيوافقون أن الضجة الحالية آلت إلى الانتهاء. إن أطلقت مشروع عمل رائد، فيمكن القول بالتأكيد أن 90٪ من التمويل ستصرفه ليس على تحسين المنتج، بل للوصول للجمهور

من الوارد أن تستخدم منذ الآن كل الوسائل الممكنة لتقول للناس "يا ناس، أنا أصنع أشياء رائعة جديدة. إن أعجبتكم فإليكم عنواني الإلكتروني، هاتفي، WhatsApp، Facebook، Linkedin وأنا كلي اهتمام". أما الناس فينسون كل شيء بسرعة، لذلك يكون عليك تذكيرهم باستمرار. هذا بالضبط ما يصرف عليه وقتهم كل رواد الأعمال. بالنتيجة تكون حولنا الكثير من الناس الذين يحاولون أن يحكوا لنا عن عملهم ومنتجهم.

لنحاول أن نفهم لماذا هم كثيرون.

  • كلفة الإعلان في وسائل الإعلان التقليدية عالية جدا. وهذا يجعلها غير متاحة للمشاريع الصغيرة، إن لم نكن نتحدث عن أناس محظوظون جدا.
  • كل واحد يعمل بأقصى جهده. منذ عام 2009 نمت الأسواق بنسبة 400٪، الأمر الذي لا ينطبق على الأجور. نحن نعمل أكثر من السابق، لكن سعر السكن، السيارة، السياحة أو بطاقات الطيران تنمو أسرع من نمو دخلنا.
  • بما أننا نعمل أكثر بكثير، فيبقى لدينا وقت أقل بكثير نتعلم شيء جديد، البحث عن سبل لتحسين حياتنا. كثيرا ما نركض باستمرار ألا نخذل الإدارة ونيل إعجابها. في أحسن الأحوال يذهب وقتنا بحثا عن علاقات جديدة وتقوية العلامة التجارية. متى آخر مرة كان لديك الوقت لتقرأ شيئا من بنجامين غرام أو مثلا دراسة التعلم الآلي؟
  • لدينا عدد كبير جدا من قنوات الاتصال. البريد الإلكتروني الشخصي، بريد العمل، Facebook، WhatsApp، Linkedin، Slack وحتى الرسائل القصيرة. المراقبة المستمرة لكل هذه القنوات تستغرق وقتا كثيرا. بل وهناك مجانين يجدون الوقت للكتابة في Linkedin Pulse!
  • كل منا يفعل كل شيء بنفسه. قل من يعمل مع الجمهور بشكل احترافي. الآراء الجيدة يحصل عليها من يدفع أكثر. المقالات على المواقع الجديدة، عرض المنتج عند المدونين المشهورين، أي ذكر لموقعك بشكل مباشر أو غير مباشر مدفوع عليه. من شبه المستحيل الحصول على تغذية عكسية من مستخدم مستقل حقيقي. وهذا يعيق بناء مجتمع قادر على إعطاء أفكار من أجل التحسين. نحن لا نصبح أكثر حكمة.
  • بالطبع، العنوان مبالغ فيه قليلا. في الحقيقة قلة من مستعد لبدء عمل رائد. أناس قادرين على ترك كل شيء والعمل دون أجر أو كفالات من أجل خلق شيء جديد، هؤلاء قليلون بعد بأفضل الأحوال إن كانوا 5٪.. هم فقط يعملون بلا كلل ولا ملل من أجل الوصول للزبائن والمستثمرين، ولذلك يلفتون النظر أكثر من غيرهم.
  • لا أحد آخر يهتم بالزبون. كل شيء يتمحور حول الدافع. إن وصفوا لك الدواء أم لا محدود فقط بالميزان العالمي للمصاريف والمكاسب. المسألة فقط من من منتجي الأدوية يحفز الوسطاء بطريقة أفضل. من إذن يهتم بمصالحنا؟ لا أحد سوانا.
  • بالنتيجة لدينا مؤسس العمل الرائد المسكين، والذي أنتج منتجا مبهرا وعمل عليه من قلبه، واصطدم مباشرة بالتسويق والإعلان غير المنطقي. ليس لديه أية وسيلة لإجبار الناس على فهم فكرته، الشعور بأن كل شيء سيتغير، أن هذا يجب أن يتغير وأن يقبلوا التغيير.
  • لذلك يطالب بالاهتمام. المشكلة أن هذا يغير فكرتنا عن النجاح. رجل الأعمال هذا الذي تحلم بتوظيفه شركات كثيرة صاحبة المليارات. لكن لا يعجبه هذا الأمر فيبتكر شيئا جديدا، شفافا، تقنيا. لكن الجمهور اعتاد على الوضع الحالي والخداع المستمر، لذلك هذا الجمهور حذر ويصبح الوصول إليه أصعب وأصعب.

كيف يمكن التعلم في هذه الظروف؟ كيف يمكن أن ندعم الأفكار ذات الأفق؟ كيف سنتطور؟

غوراف شاكرافورتو، المؤسس المشارك في qplum.

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل