عشاء بأسلوب وارن بافيت: ليلة واحدة في المطعم المفضل لدى الملياردير
الصفحة الرئيسية طريقة الحياة, بافيت

لا تخلو زيارة واحدة لوارن بافيت إلى نيويورك من Smith & Wollensky. في كل عام، يضع الناس ملايين الدولارات في المزاد من أجل إمكانية العشاء مع وارن بافيت في هذا الستيك هاوس الشهير. في شهر يوليو من العام الجاري، وافق الرابح بإرسال 2.68 مليون دولار إلى حساب منظمة إنسانية في سان فرانسيسكو مقابل وجبة غذاء مع المدير العام لشركة Berkshire Hathaway. لكن صحفيي Business Insider لا يملكون الملايين، لذلك قرروا الذهاب إلى Smith & Wollensky وطلب وجبة بأسلوب وارن بافيت. وهذا ما حصل.

يقع مطعم Smith & Wollensky في مركز مدينة مانهاتان، في حي الأعمال التاريخي في نيويورك. وجاء اسم المطعم من صفحات دفتر الهواتف: فقد تصفح المؤسس آلان ستيلمان صفحات دفتره ووجد أولاً كنية سميث، وثم وجد الكنية المتناغمة "فالينسكي".

عندما أتينا، كان المطعم قيد إعادة الإعمار. فتفاجأنا، كيف أمكن أن واجهة المبنى مثل هذه تلقت اهتمام أحد أغنى الأشخاص في العالم؟

عند المدخل، استقبلنا البواب وشعرنا كأننا أتينا ليس بالتاكسي، بل على آلة الزمن. لقد تأسس المطعم في عام 1977, لكن الديكور الجميل زاده أناقة.

في الداخل، كان ذلك ستيك هاوس كلاسيكي. مفارش المائدة بيضاء، إضاءة مكتومة، العمال في الزي الرسمي - وكأننا أتينا للعشاء إلى القرن الماضي.

لقد جلسنا في قسم بافيت المفضل، ذو إطلالة على قاعة الطعام وبجانب نافذة تطل على المطبخ.

لوحة اسمية فوق الطاولة أكدت أننا جالسون في المكان الصحيح.

لقد شعرنا كأننا في حوض الماء، أو في تصوير "الأخ الكبير". كانت تعزلنا عن الطباخين صفيحة زجاج. هل النافذة موجودة لنراقبهم، أم ليراقبونا؟

جلبوا لنا القائمة في الإطار، وعندما لمحنا الأسعار، فقدنا قدرة التكلم.

طلبنا أرخص نبيذ، الذي تمكنا من العثور عليه - بينو نوار من نيو زيلندا. سعره 52 دولار، وكان من الظاهر أن النادل خاب أمله بسبب خيارنا. كانت الزجاجة مغلقة بغطاء، وليس بسدادة، أما طعم النبيذ لم يسرنا أبداً.

وطمأنا النادل أننا نخطط صرف الأموال على الغذاء، فتنشط قليلاً. فقد كانت الليلة توعد بمصروفات كبيرة، لكننا تنشطنا عندما جلبوا لنا سلة خبز. هل هي مجانية؟ كان الخبز متنوعاً وحضرت معه بعض الزبدة.

كان شعار المطعم مطبوعاً على جميع الأدوات المائدة، وحتى على المحارم. قد لا ترى شيء كذلك في المقاهي العادية.

اقنعنا النادل أن لو كان بافت هنا، لطلب كوكتيل من المأكولات البحرية بالتأكيد. فقد وافقنا بتهور، ثم عرفنا سعره - 140 دولار.

على قمة جبل من جليد مسحوق، زهت مأكولات بحرية الأكثر رقياً: سلطعون والجمبري وسرطان البحر.

لم نندم على الطلب، فقد كان طارجاً ولذيذاً - قد تكون ألذ مأكولات البحر تذوقناها في حياتنا.

حساء البازيلاء Smith & Wollensky الخاص كان يبدو غير شهياً، لكنه كان كثيفاً، حاراً، وبشكل عام أسعدنا جداً.

ثم احضروا لنا الموائد الرئيسية. مع أننا شبعنا بالمأكولات البحرية، والوجبات الخفيفة، لكن هذه التحفة المشوية سرت بطوننا كثيراً.

أقام النادل عرضاً كاملاً لتحضير الصلصة على طاولتنا مباشرةً. الشوي على النار دائما يثير الإعجاب.

أحضرت الستيكات مع فطور وبصل - كان المنظر مدهشاً. فيليه مينيون لشخصين ب120 دولار كان جيداً أيضاً.

وضع مع الموائد صلصة للستيك محضرة وفقاً لوصفة Smith & Wollensky الخاصة. لكننا لم نفتحها، فقد كانت اللحمة ممتازة وحدها.

أكثر شخص جائع بيننا طلب سمكة السيباس ب 36 دولار، والذي جاءت معه طماطم مقلية.

وفقا له، كان السيباس أصغر من نظراءه في المطاعم الأخرى بالسعر ذاته، لكنه لذيذ.

وطلب الصحفي بوب بريان انتريكوتي وزنه كيلوغرام.

وعبر بوب عن مشاعره ببساطة: "الستيك إبداعي بالفعل".

وكتب بوب في إطار تجربته،التي تغذى خلالها مثل وارن بافت لمدة أسبوع: "لقد تناولت نصفه بشراهة ودون تفكير، مع أنني كنت أفهم أنني سأندم على ذلك لاحقاً.. الأنتريكوتي كان مطبوخ جيداً ومقدم بشكل جميل. وكانت نسبة الدسم فيه لا أكثر ولا أقل مما ينبغي".

لقد طلبنا زينة الطعام المختلفة، الموافق عليها من قبل بافيت: فطائر، سبانخ في صلصة كريم، وفطور. كانت الفطائر دسمة، لكنها لا بأس بها، وكانت الصلصة تزيد على السبانخ والفطور أيضاً كانت عادية.

بعدما تناولنا نصف الستيكات، أدركنا أن هذا هو حدنا.

لكننا وعدنا وعد الصحفيين، أننا سنأكل كما يأكل وارن بافت، الإنسان الذي لا يهتم بالسعرات الحرارية، والذي يمكنه صرف عدة مئات دولارات إضافية في الستيك هاوس المفضل. فطلبنا الحلوى.

قررنا أن نطلب حلوتي بافت المفضلتين: حلوى جوز الهند وكاتو الجزر ب10 دولار لكل واحدة. لقد تنفسنا بصعوبة، لكن حلوى جوز الهند أدهشتنا. فكان جوز الهند بحلاوة معتدلة، وأعطى الحلوى نوطة زاهية وعطرة.

كاتو الجزر أيضاً كان ممتازاً، طبقات من النفيخة توافقت مع البسكويت الطري بشكل ممتاز.

ثم احضروا لنا كاتو شوكولا. لم يكن بطراوة الحلوتين الماضييتين رغم أنه يسبح في صلصة التوت البري الاصطناعية.

في نهاية العشاء شعرنا بتعب شديد من المراقبة من المطبخ دامت ساعتين وانتظار الحساب النهائي. كنا مستعدين أن نذهب إلى منازلنا لهضم حفل البطن هذا .

بلغت قيمة الحساب أكثر من 800 دولار بقليل - متضمناً جميع الضرائب والإكرامية.

عندما غادرنا، بقي لدينا سؤال واحد - هل كانت تلك التجربة إيجابية؟ مأكولات البحر، بالتأكيد، كانت ممتازة، والجو، بالفعل، كان مريحاً جداً. لكن إطلالة نافذة المطبخ لم تساهم في الارتياح، بل تسببت في توتر. كما أن بعض الموائد كانت لا بأس بها لا أكثر. ومع كل طلب كنا نشعر كأنهم سيدينونا إذا أبخلنا على أي جزء من العشاء.

لو كنا أغنى أشخاص في أميركا، والتزمنا بالعادات وعلاوة على ذلك لم نجد مشكلة في أن نطلب كولا بطعم الكرز بعد ستيك سعره 59 دولار، من المحتمل أن تصبح زياراتنا لمطعم Smith & Wollensky يوميةً. لكننا صحفيين عاديين، ولنعترف بصدق: إذا كان ينبغي دفع نصف الراتب الشهري مقابل وجبة غذاء في نيويورك - فإننا نفضل وجبات أكثر إبداعاً وأقل سعراً.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل