كيف تحسن أعمالك التجارية بواسطة البلوكشين: خمس نصائح
الصفحة الرئيسية طريقة الحياة, المسار المهني, البلوكشين

يحاول الكل الكسب اليوم على حساب ذروة العملات المشفرة، ولا يستثنى رجال أعمال من هذا. نحدث ما الذي ينبغي فعله وما الذي لا ينبغي فعله إذا قررت استخدام البلوكشين في أعمالك.

غالباً ما يسمون البلوكشين بقاعدة البيانات الموزعة التي توفر للشركات الطريقة الشفافة والآمنة لتخزين البيانات في تسجيلات منظمة. البلوكشين غالباً ما يذكر بالبيتكوين وهو (Bitcoin) والألتكوينات والتوزيعات الأولية للتوكنات الرقمية (ICO).

كثير من المشاهير يعلنون عن ICO ومنهم باريس هيلتون وفلويد مايويذر ودينيس كولس من Wu-Tang Klan، كلهم يحاولون كسب المال السهل بنشر ICO.

رغم كل الضجة حول الربح من بيع توكنات رقمية ينتشر في المجتمع ضلال بشأن الغرض الحقيقي لإنشاء الأعمال. ينبغي على رجال الأعمال الأخذ بالحسبان هذا إذا أرادوا أن يتركوا الاضطراب من العملات المشفرة جانباً واستخدام تكنولوجيا البلوكشين لحل المشكلات الواقعية.

نقدم خمس نصائح للرؤساء الذين يريدون تحسين أعمالهم بواسطة البلوكشين.

1. فكر في إدارة العملاء

منتج البرمجة SAP ذات عائد 22 مليار دولار سنوياً هو مثال الشركة المتركزة على التفكير التصميمي. تساعد منصة SAP Leonardo رجال الأعمال على بناء نظام بيئي مع حساب دورة الحياة لدى العميل. الشركات مثل Deutsche Telekom و Benjamin Moore تعمل مع SAP لإنشاء قرارات مبتكرة مبنية على البلوكشين. قال نائب الرئيس الأول للقرارات العالمية والتسويق لدى SAP بيني ديلغاديليو ما يلي:

" يغير البلوكشين العمليات التجارية، ونحن ننظر في هذه العملية من وجهة نظر الدورة الكاملة لإدارة العملاء".

2. لا يجب أن يكون إصدار التوكنات غاية في حد ذاتها

بفضل شهرة العملات المشفرة نمت تكنولوجيا البلكوشين. أضحى دورها في القاعدة الرقمية العامة للمعاملات أساساً لنجاح البيتكوين. بيد أن الشبكة الشفافة أحادية المرتبة ومخدم العلامات الزمنية ليست نعتاً للعملات المشفرة، فالأولى عبارة عن قاعدة البيانات والثانية شكل من أشكال المال.

لا أحد ينشئ شركة معتمدة على إصدار نقودها الخاصة فقط . بكلمة أخرى التوكن هو وظيفة البلوكشين وليس منتج مستقل.

من المستحيل تنظيم أعمال ناجحة دون منتج معين. توجد الكثير من الأمثلة حول الشركات التي تقترح حل المشكلة جزئياً وليس كلياً. التوكنات مثل البيتكوين يجوز أن تستخدم في الدفع على السلع والخدمات التي تحققها الشركات، ولكن كذلك لا بد من أن تقوم الأعمال بحل مشكلة معينة.

مع الأسف في غالب الأحيان ينضم رجال الأعمال إلى حمى البلوكشين باحثين عن ربح سريع وينسون البنية الواقعية للأعمال التجارية. ينبغي عليهم فهم البلوكشين وخاصية أسواق العملات المشفرة قبل الخروج إليها وتقديم التوكنات التابعة لهم.

3. أنشئ أعمال تجارية حيث تقوم التوكنات بتنفيذ وظيفة معينة

بدلاً من اللف والدوران حول الهايب على رجال الأعمال التركيز على حل مشكلات واقعية. لا داعي لمحاولة الكسب على ICO. إذا استخدم رجل الأعمال ولو مرة واحدة مخطط الإثراء السريع هذا فالمستثمرون سيذكرون هذا ولن يرغبوا التعامل معه في المستقبل.

بدلاً من ذلك يجب أن تتركز الأعمال المبنية على البلوكشين على المشكلات التي تناسب خاصية قواعد البيانات الموزعة لحلها. تتكون أنظمة البلوكشين من وحدات ذات علامات فريدة للزمن. كل وحدة لاحقة مرتبطة مع سابقتها في سلسلة أحداث. وهذا مفيد بصورة خاصة في المجالات حيث يتم مراقبة البيانات من حيث الزمن والنوع.

المثال الجيد لاستخدام تكنولوجيا البلوكشين في العالم الواقعي هو التحكم بسلسلة التوريدات. حين تدرج البيانات إلى الوحدة لا يعد ممكناً تغييرها. وهكذا توفر دقة وصحة البيانات.

مثلاً في صناعة الأدوية توجد مشكلة تقليد المنتجات. زيادة الطلب واختلالات في التوريد وغيرها من العوامل السوقية تفتح أبواباً للتقليد، فتتأذى عند ذلك المنتجات الأصلية والأدوية المكافئة على حد سواء.

غالباً ما تنضم العناصر المقلدة المنتجة بقروش في بلدان العالم الثالث إلى المنتجات النهائية. بما أن صناعة الأدوية تخلو من الوسائل الموثوقة لمراقبة سلسلة التوريدات يغدو البلوكشين هنا حلاً مثالياً للمشكلة. ولو أن الصيدلة هي إحدى قطاعات الاقتصاد العالمي التي يتم التحكم بها بصرامة رغم ذلك ما زالت تعاني من هذا العيب.

بفضل مراقبة أصالة المنتج بواسطة البلوكشين تتمكن الشركات الصيدلانية التغلب على تدفق المنتجات المقلدة وتقليص عددها في السوق وبالتالي تفادي العواقب الوخيمة للمستخدم النهائي. من السهل إدراج البيانات حول المستحضرات الدوائية إلى البلوكشين في كل توريد معين، وكذلك معاينة تطابقها للارشادات التي يقدمها المنتج.

4. لا تحاول تبديل جولات التمويل المعتادة بـ ICO

كتب توماش تونغوز من RedPoint Ventures ما يلي:

"المقترحات الأولية من لدن التوكنات، التي هي آلية جذب الموارد بمساعدة العملات المشفرة، قلبت عالم استثمار الرأسمال المخاطر. في أثناء سير ICO جذبت الشركة الناشئة Filecoin 250 مليون دولار، وقبضت Tezos من المستثمرين 232 مليون، أما Bancor فـ153 مليون، وهي مبالغ ضخمة. منذ فترة تساءلت إلى كم توغلت ICO في عالم الاستثمار وهل ستتمكن من أن تكون بديلاً للرأسمال الاستثماري".

لا ينبغي النظر في التوزيعات الأولية بمثابة بدائل للجولات المبكرة وجذب الرأسمال. يعتبر الكثير من رأسماليي المشاريع بأن ICO هو طريقة بديلة لتمويل الشركات الناشئة، لكن الواقع هو أنه في كثير من الحالات لا يطابق نموذج الأعمال لقدرات تكنولوجيا البلوكشين، فتصدر الشركة خياراً آخر للمال الافتراضي.

البيتكوين هو ليس أعمالاً تجارية بل محضر. إذا أردت أن تبني أعمالك على البلوكشين فتركز على التفكير التصميمي وإنشاء مبتكرات الشركة في معلمات البلوكشين.

5. فكر أكثر في الأعمال الواقعية، وفكر أقل في ICO

ستدرك بنفسك متى سيأتي الوقت المناسب لـ ICO وقبل ذلك حاول قدر المستطاع أن تعرف أكثر عن تكنولوجيا البلوكشين.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل