كارتينج ومركبات دون سائق  وليزر تاغ: ماذا تعرض السفن السياحية في عام 2018
الصفحة الرئيسية طريقة الحياة, سياحة

بقيت سقاة البارات الروبوتات والمنزلقات المائية الشفافة في العام 2017. بعد قليل سيقود ركاب السفن السياحية السيارات الكهربائية على أكبر مسار بحري، وسيلعبون في الليالي الليزر تاغ على ظهر المركب وسيتطلعون إلى العالم ما تحت الماء بواسطة مركبات دون سائق المستقلة. وسيحدث هذا ليس في عام 2050 وإنما في عام 2018.

تحاول الشركات السياحية مطابقة الاتجاهات بإعارة اهتمام كبير للترفيه غير العادي الذي يمكن وصفه في شبكات التواصل الاجتماعي. قالت فيكي غراسيا المؤسسة المشاركة ومديرة التشغيل للشركة السياحية Cruise Planners التابعة لشركة American Express:

"أصبح المستهلكون الآن مدللون فلا يريدون إلا أفضل الترفيهات وأكثرها عصرية، وكل هذا فقط من أجل التبختر في شبكات التواصل الاجتماعي".

لحسن الحظ تعامل شركات الرحلات السياحية المطالب بجدية. نقدم أكثر المشاريع انتظاراً وفخامة، وهي ستفرحك وستفرح مكتتبيك في Instagram.

كارتينج في المحيط الهادي

كل أسبوع تتم على متن السفينة السياحية Norwegian Bliss بطولة الكارتينج على البطاقات الكهربائية من إنتاج RiMo Germany GmbH. ويمكن أن يشارك بها كل من يرغب. تقلد مكبرات الصوت الخاصة المرتبطة بدواسة الغاز صوت المحرك الحقيقي، لذا ينغمر المتسابقون في العملية كاملاً دون تلويث الهواء في حين تمر السفينة قرب مجامد ألاسكا. يقع خط السير الممتد بـ330 متر على الظهر الثامن عشر والتاسع عشر، وأكبر بنسبة 40% من النسخة التجريبية الموضوعة على متن السفينة الصينية Norwegian Joy من قبل في هذا العام.

غرف الاستراحة السريالية تحت الماء

افرح جول فيرن الذي بداخلك في Blue Eye أول غرفة استراحة في العالم مدمجة في هيكل سفينة. ستظهر لأول مرة في فصل الصيف على اليختين Le Laperouse و Le Champlain التابعتين لشركة Ponant. يمكن بفضل كوتين ضخمتين النظر إلى العالم ما تحت الماء. عدا ذلك الغرف مجهزة بأحدث التقنيات، إذ تظهر شاشتان الصور التي تصورها الكاميرات ما تحت الماء، أما الهيدروفون فيحاكي الأصوات الواقعية في مياه المحيط. تنبيه للمعانين من دوار البحر: حتى الأثاث يهتز قليلاً بالتناغم مع الأصوات.

لعبة الحرب مع الأصدقاء

في نهاية شهر مارس ستنزل من المزالق أكبر مركبة سياحية في العالم Symphony of the Seas التي تسع لـ5535 راكب. كل يوم سيتحول مكان التزلج على الجليد لعدة ساعات إلى ساحة "ما بين المجرات" للعب باليزر تاغ. في نفس الوقت Norwegian Bliss سيقدم ساحة خاصة على الظهر الأعلى العشرون للعب بالليزر تاغ على شكل محطة فضائية مهجورة مخيفة.

بساط الريح

اشعر نفسك علاء الدين وأنت على متن المركبة السياحية Celebrity Edge (الحمولة 2908 راكب) التي ستظهر لأول مرة في البحر الكاريبي في نهاية العام القادم. أحد ظهورها معلق فوق المتن وتقدر على الارتفاع والانخفاض كمصعد ضخم في الهواء الطلق، فلذا تم تسميتها بـ"بساط الريح". في مختلف الساعات يتحول الظهر إلى مطعم حصري وساحة قرب المسبح وبار الكوكتيل في الهواء الطلق وكذلك مصعد الشحن الفخم لمساعدة هيئة العاملين على السفينة. هذا بالفعل عالم عجيب جديد.

منزلقات في الغرفة

تتوفر على متن Symphony of the Seas غرف للأثرياء مع ترفيه غير عادي بما في ذلك منزلقة توصل بين طابقين وحائط من لعبة تركيب ليغو بالارتفاع الكامل، ولعبة الهوكي على الطاولة وركن لألعاب الفيديو مع آلة البوشار (الفشار). كما ويوجد ظهر خاص مع جاكوزي لكل العائلة وكبار الخدم الشخصي للأيام والليالي. بيد أن السعر أيضاً من هذا القبيل: في الموسم المنخفض يكلف قضاء أسبوع واحد في غرفة لعائلة من ثمانية أشخاص 40 ألف دولار.

مركبات دون سائق للمياه العميقة

وحدت شركة الرحلات السياحية النرويجية Hurtigruten AS جهودها مع BluEye Robotics من وادي السيليكون فقدمت على سفنها مركبات دون سائق بوزن 6 كيلوغرامات للغوص تحت الماء، بما في ذلك على متن السفينة الهجينة MS Roald Amundsen التي تسع لـ530 راكب، والتي ستظهر لأول مرة في مياه القارة القطبية الجنوبية في أكتوبر من العام القادم. يمكن أن تغوص المركبات دون سائق إلى عمق يصل إلى 150 متر في المياه التي غالباً ما تكون باردة جداً بالنسبة للناس. الأجهزة مزودة بأربعة محركات وكاميرا واسعة الزاوية الملائمة للتصوير في ظروف الضوء الخافت. الآن تستطيع أن "تسبح" بين الحيتان وأنت تتمتع بمشروب في سريرك.

المروحيات والغواصات

يمكن لركاب السفينة الفخمة كثيرة الظهور Scenic Eclipse (ستبدأ بالرحلات السياحية في شهر أغسطس في البحر المتوسط) الإطلاع على الأماكن المجاورة بطرق غير عادية مثلاً النظر إلى البراكين الثائرة في إيطاليا من المروحية ، أو الغوص في المياه الباردة في المحيط المتجمد الشمالي في غواصة خاصة. تبلغ تكلفة الرحلة على السفينة لا أقل من 5 آلاف دولار على كل شخص في الأسبوع.

باصات دون سائق

إذا كنت تظن أن Google و Uber يتزعمان سباق تصميم السيارات دون سائق فهذا يعني أنك لا تأخذ بالحسبان المنافس الكبير ألا وهو شركة Royal Caribbean International، فقد شغلت بالتعاون مع Navya SAS الفرنسية خدمة النقل الذاتية كاملاً لنقل الركاب وأفراد الطاقم بفعالية ضمن أرض الموانئ.

تتسع هذه الباصات الكهربائية المزودة بجهاز التحكم بالمناخ لخمسة عشر راكب. ستبدأ الخدمة عملها في بعض الموانئ قبل نهاية عام 2018.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل