كيف أضحى البيتكوين رمزاً للمكانة
Brian Lawless/PA via AP
الصفحة الرئيسية طريقة الحياة, بيتكوين

حسب معطيات الشركة التحليلية Bernstein يجوز لتسعير المشروب الصيني الشهير ذات مكانة أن يلقي ضوءاً على اقتصاد البيتكوين.

تزامناً مع دراسة النمو السريع للبيتكوين وهو (Bitcoin) قارن المحللون في شركة Bernstein العوامل الأساسية لشهرته مع المنتجات التي أجريت في السوق الصينية دراسة دقيقة لطبيعة الطلب عليها ألا وهي الخدمات الطبية والمشروبات، فكتبوا:

"ليس للمستثمر من البيتكوينات دخلاً أو أية مصالح أخرى، ولكن بما أن الحد الأقصى من كمية العملات محدود تحدد قيمتها بناء على الافتراضات حول الطلب المحتمل".

عند ذلك تبقى طبيعة هذا الطلب من الغموض بمكان كبير. أكَثُرَ الناس المحتاجون إلى العملة المشفرة؟ ولماذا؟ ومن سيحتاج إليها في المستقبل؟ هل سيكون الطلب مستمراً على المدى الطويل؟

عدم وجود أجوبة على هذه الأسئلة هو أحد أسباب تقلب سعر البيتكوين.

كما هو معروف العالم مليء بكثير من البورصات غير المنظمة، وسعر البيتكوين قد يختلف كثيراً بينها.

منذ فترة انخفض السعر بين عشية وضحاها فقط لأن الموقع Сoinmarketcap.com حذف الأسعار في البورصات الكورية الجنوبية من قوائمها (سعر البيتكوين في كوريا الجنوبية في الغالب أعلى مما هو في البورصات أخرى).

كتب المحللون من Bernstein: "يتردد المستثمرون في كل العالم، فإما سعر البيتكوين سيرتفع مع انتشاره أو أنه يمثل القطع المكافئ فيعادل سعره الواقعي الصفر عاجلاً أم آجلاً".

لقد قارنوا البيتكوين مع مستحضر طبي صيني تقليدي الذي يسمى إجاو (Ejiao) ويحصلون عليه من جلد الحمير، إذ يعتبر أنه قادر على الحفاظ على الشباب وتحسين كيفية الجلد.

في عام 2016 أنتجت الصين 5 آلاف طن من إجاو واحتيج من أجل ذلك إلى 2,5 مليون جلد حمار.

يتناقص عدد الحمير في البلاد ما يؤدي إلى ظهور تقليد يحصلون عليه من جلود الأبقار والخيول.

في نتيجة ذلك يفوز المنتج الرائد للمنتج الأصلي Dong E-E.Jiao من الظاهرة التي سموها في Bernstein بنقص الثقة.

مثله مثل البيتكوين يمثل إجاو مورداً محدوداً وتعود قيمته كذلك إلى الثقة بالطلب الواقعي.

عملياً أدى هذا إلى ارتفاع أسعار الإجاو بثمان عشرة مرة خلال السنوات العشر الأخيرة.

يقع في مكان ما بين البيتكوين والإجاو على منحنى الطلب بايتسزو من نوع Fetien وهو مشروب صيني شهير.

عند تقديم بايتسزو للضيوف يظهر الشخص للحاضرين مكانته، وهكذا يجوز القول أن استهلاك هذا المشروب تظاهري، وهذا ما يسمونه بتأثير فبلين.

عموماً تفترض النظرية الاقتصادية أن انخفاض الأسعار يؤدي إلى زيادة الاستهلاك.

ولكن في الحال مع السلع من صنف الاستهلاك التظاهري وهي السلع الفاخرة بما فيها الملبوسات والسيارات الغالية، فهنا العكس صحيح إذ أن رفع السعر يضخم الإشارة الدالة على الحالة الاجتماعية للمالك فيجعل المنتج مرغوباً أكثر.

وقد سموا هذا في Bernstein بـ"القيمة التظاهرية"، ويبدو أن البيتكوين يتمتع اليوم ببعض أدلة سلع الاستهلاك التظاهري التي يجوز أن ترتفع أسعارها فقط لأن الكثير من الناس يظنون أن هذا شيء فاخر.

في Bernstein يكتبون: "في منتصف عام 2017 قمنا بالمقابلة مع 1070 مستهلك للسلع الاستهلاكية الصينية من الدرجة العالية، فأبدت هذه المقابلة أن الاستهلاك التظاهري هو العامل الثالث من حيث الأهمية والذي يحدد اختيار نوع بايتسزو كالقطعة الراقية بين Fetien وأقوى منافسه Wuliangye. أشاد 32% من المستطلعين أنهم يختارون علامة تجارية معينة وذلك لأنه عند تقديمه للضيوف يبدون عن احترامهم لهم. كما ووقعت في عداد أهم الدوافع الخمسة كذلك الصياغة: "هذه العلامة التجارية تناسب الشخص من نوعي"، هكذا رد 32% من المستطلعين".

وكذلك اختار 27% الخيار التالي: " حين أشرب Fetien أو أقدمه لضيوفي فهذا يدل على نجاحي".

مقتبس من التقرير: "باتت طبيعة الطلب كهذه إحدى العوامل التي أدت إلى ارتفاع أسعار Fetien في الفترة ما بين 2007 و2012، وخلال الأشهر الاثني عشر الأخيرة فبنسبة 64%".

إذاً فسعر كل المنتجات الثلاثة المذكورة وهي البيتكوين و المستحضر الطبي إجاو ومشروب بايتسزو من النوع Fetien مشتق جزئياً من العرض المحدود.

العوامل الأساسية المحرفة

إذا تكلمنا عن إجاو فهنا تلعب دورها كذلك الثقة بالطلب في المستقبل في حين أنه في الحالة مع البيتكوين وبايتسزو ليس ثمة ثقة كهذه، وعدا ذلك فإن المشروب والعملة المشفرة معرضان لتحريفات العوامل الاقتصادية الأساسية.

مثلاً في نهاية الألفينات ظهر النقص الذي كان رد فعل الموزعين عليه هو ادخار الاحتياطات مما زاد من تقلص العرض.

هذا شيء شبيه بالبيتكوين حيث يتملك حسب التقديرات 40% من كل عملاته ألف شخص فقط.

في المرة القادمة قفزت أسعار Fetien كثيراً في عام 2012 حين بدأت الحكومة الصينية حملة مكافحة الفساد، فقدم الملاك إلى السوق كل الاحتياطات التي لديهم.

بالمناسبة لقد قامت السلطات الصينية بالهجوم على سوق العملات المشفرة من جديد. سيكون من المثير النظر كيف سينعكس هذا على تقلبات البيتكوين وغيره من العملات المشفرة في عام 2018.

يرجح أن النمو الضخم لهذه السوق سيجذب إليها انتباه هيئات الضرائب وأسواق الأوراق المالية والمصارف. وهذه التغيرات ستؤثر بشكل ما على الطلب المضارب وهذا بدوره لا يمكن ألا ينعكس على الطلب على البيتكوين والعملات المشفرة الأخرى.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل