كيف تتلاعب المملكة السعودية بأوبك
AP Photo/Khalid Mohammed
الصفحة الرئيسية آراء, النفط

سنتحدث عن الرابط بين اجتماع أوبك وأكبر إدراج للأسهم في التاريخ.

تحاول المملكة السعودية استمالة أعضاء أوبك والدول المنتجة الأخرى لتمديد اتفاق تخفيض إنتاج النفط لتسعة أشهر أخرى. وهذا له سبب: تتحدث مصادر مطلعة أن الأمر في إدراج Saudi Arabian Oil Co في السوق المالية.

تقول المصادر أن السعوديين يريدون أن تبقى أسعار النفط مرتفعة إلى عام 2018، هذا ضروري لدعم إدراج الشركة النفطية الحكومية أرامكو في سوق الأوراق المالية. الإدراج الأولي ل5% من الأسهم مخطط في عام 2018، وسيكون هذا أكبر إدراج أولي في التاريخ، إذ قد يتعدى تقييم الشركة 2 ترليون دولار.

لكن المبلغ الذي سيتم تحصيله مرتبط جدا بسعر النفط والذي لم يستعيد معدلاته منذ الانهيار عام 2014.

وصل وزراء النفط من 13 دولة أعضاء أوبك إلى فيينا الثلاثاء وأعلنوا عن موافقتهم على مخطط السعودية تمديد القيود على الإنتاج لتسعة أشهر. الاتفاق الذي تم بين أوبك و11 دولة من كبار منتجي النفط نص على تخفيض الانتاج بنسبة 2% وبذلك التقريب من العرض والطلب.

أعلن وزير النفط الإكوادوري أن غالبية أعضاء أوبك تؤيد التمديد لمدة تسعة أشهر عند المستوى الحالي، أي حوالي 1.8 مليون برميل يوميا. كما من المعروف أيضا أن روسيا أيدت التمديد، وهي أكبر منتج للنفط من خارج الأوبك والموقعة على الاتفاق. القرار النهائي سيتم اتخاذه الخميس. أعلن بيريس: "سنؤيد الغالبية".

تحاول المملكة السعودية رفع أسعار النفط منذ يناير 2016، حين وصلت الأسعار إلى حدها الأدنى منذ 12 عام لأقل من 28$ للبرميل. وقبل ذلك بقليل أعلن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان عن طرح الأسهم المرتقب.

يقول المسؤولون السعوديون أن هدفهم هو سعر نفط أعلى من 60$ للبرميل، لكن بالحقيقة حسب قول بيارن شيلدروب محلل بنك SEB السويدي أن لموازنة الميزانية يحتاجون لسعر حوالي 80$ هذا العام و75$ في العام القادم. يقول شيلدروب:

“هذا ضروري جداً لمحمد بن سلمان. لا يمكن أن يسمح لنفسه بالوقوع في الخطأ، لأن هناك رهان كبير على هذه الورقة. الطرح في السوق المالية يجب أن يكون ناجحاً و50$ للبرميل قليل جداً".

.طرحت روسيا الأسبوع الماضي بياناً مشتركاً مع المملكة السعودية داعية للاستمرار بالاتفاق تسعة أشهر أخرى. يلاحظ روبرت ماكنالي رئيس المجموعة النفطية الاستشارية Rapidan أن هناك انتخابات ستجري في روسيا عام 2018، أما الميزانية فتتعلق بأسعار النفط. يقول:

“إن تخلوا عن الاتفاق وعادوا لسياسة محاولة أخذ أكبر حصة ممكنة من السوق فستهبط الأسعار إلى 30$".

حسب معلومات 14 بنك استثماري والتي أجابت على سؤال صحفيي The Wall Street Journal في نهاية أبريل، سيشكل وسطي سعر نفط خام برنت هذا العام 57$ للبرميل وسيصل إلى 60$ في الربع الرابع. يتوقع البنكيرين أن يصل سعر البرميل العام القادم إلى 62$ أما في عام 2019 إلى 65$.

اتفاقية لمدة 9 أشهر أمر غير طبيعي بالنسبة لأوبك، لأن أعضاء المنظمة يجتمعون مرتين سنوياً ويتخذون قرارات لمدة 6 أشهر إلى الاجتماع القادم.

لكن هناك مغزى للاتفاق طويل الأمد عدا طرح أسهم أرامكو، إذ ستساعد على دعم استقرار السوق خلال الشتاء حين ينخفض الطلب على النفط تقليدياً.

السعودية هي أحد أكثر أعضاء أوبك نفوذاً، لكنها لا تنجح دائماً باستمالة بقية الأعضاء لصالحها. في عام 2011 أراد السعوديون أن تزيد أوبك الإنتاج من أجل تعويض الخسائر في ليبيا، لكن إيران لم توافق على هذا. كانت طهران راضية بالأسعار المرتفعة بسبب نقص انفط الليبي. انفجر حينها وزير النفط السعودي على النعيمي غضباً واصفاً الاجتماع بالأسوأ في التاريخ.

خفض الإنتاج من أجل الطرح الناجح لأرامكو مسألة حساسة. قد لا ترغب كل الدول بتخفيض الإنتاج في فترة استعادة الأسعار من أجل مساعدة العملاق السعودي بطرح أسهمه في البورصة.

حاول المسؤولون العراقيون رفض المشاركة في الاتفاق فاضطر وزير الطاقة السعودي بالسفر فوراً إلى بغداد من أجل إقناعهم.

حسب مصدر مطلع سيطرح في الاجتماع ثلاثة خيارات لتمديد الاتفاق: لنصف سنة، لتسعة أشهر ولسنة.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل