الرجل الحديدي ضد المبيد
الصفحة الرئيسية التقنيات

يقوم ماسك بتمويل المشاريع التي تهدف إلى منع إنشاء الذكاء الاصطناعي الخبيث.

قدم إيلون ماسك 10 ملايين دولار للمنظمة العامة "معهد الحياة المستقبلية" من أجل تمويل البحوث التي تسمح بخلق ذكاء اصطناعي "موثوق ومفيد" الذي لن ينقلب ضد الإنسانية كما فعل الكمبيوتر الخيالي العملاق سكاينت. في الأسبوع الماضي أعلن المعهد أنه سيتم تقديم منح لـ 37 فرقة بحثية مختارة من بين ما لا يقل عن 300 مرشح. تستخدم الفرق نهج مختلفة لحل المشكلة، على وجه الخصوص، يخطط تعليم الذكاء الاصطناعي أن يتعرف على رغبات الناس بالجمع بين مصالح الآلة والإنسان وتطبيق ضوابط قوية على الذكاء الاصطناعي.

أشار المعهد بشكل خاص إلى عدة منح:

  • ثلاثة مشاريع تطوير تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي التي من شأنها أن تسمح لك أن تعلم الروبوتات بأن تتعرف على تفضيلات الأشخاص من خلال مراقبة السلوك. من بين مؤسسي المشاريع فرق من جامعة كاليفورنيا في بيركلي وجامعة أوكسفورد.
  • مشروع باندجا مفالينشتاين في معهد بحوث الذكاء الآلي: كيفية الجمع بين مصالح الأنظمة الذكية و القيم الإنسانية.
  • مشروع تحت إشراف مانويلا فيلوسو من جامعة كارنيجي ميلون: كيفية تعليم أنظمة الذكاء الاصطناعي شرح قراراتها للإنسان.
  • دراسة أجراها مايكل ويب من جامعة ستانفورد: كيفية جعل الأثر الاقتصادي من قبل نظم الذكاء الاصطناعي مفيدا للمجتمع.
  • يهدف المشروع بقيادة هيذر روف إلى فهم كيفية تحقيق "السيطرة الإنسانية الفعلية" على أنظمة الأسلحة المشغلة بالذكاء الاصطناعي.
  • المركز المشترك الجديد في جامعات أكسفورد و كامبردج لدراسة السياسة ذات الصلة بالذكاء الاصطناعي.

في مجموع تقريبي سيتم تقسيم نحو 7 ملايين دولار على فرق البحث هذه، المقدمة من قبل إيلون ماسك والمشروع الخيري المفتوح. معظم المشاريع ستبدأ في سبتمبر من هذا العام.

سيمنح التمويل من خلال المعهد لمدة تصل إلى ثلاث سنوات. و4 ملايين دولار إضافية سيتم توزيعها في وقت لاحق عندما سيقوم المعهد بتحديد أكثر المناطق الواعدة من البحوث.

ويقال الكثير عن أن الغرض من البحوث هو منع "سيناريو المبيد"، لكن معهد الحياة المستقبلية يسعى بوضوح إلى وقف مثل هذا الخطاب. أعلن رئيس المنظمة ماكس تيغمارك:

"خطر هذا السيناريو ليس في أنه قد يتحقق ولكن في أن الحديث عن ذلك يصرف الأنظار عن المسائل الهامة المتصلة حقا بتنمية تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي. نحن نعمل على مشاكل فعلية و يجب على 37 فرقة التي ستتلقى المنح أن تساعد في حلها".

إنها الحقيقة: يضع المعهد عددا من المهام العملية، على سبيل المثال كيفية تحسين الأثر الاقتصادي من نظم الذكاء الاصطناعي لكي لا يتسبب استخدامه في زيادة عدم المساواة في الدخل والحد من عدد الوظائف. والتحدي الآخر هو أن نفهم كيف سيقوم الذكاء الاصطناعي بحل المعضلات الأخلاقية: لا سيما، اتخاذ القرارات من بين الخيارات الممكنة في حال حدوث حادث سيارة محتم.

المخاوف بشأن الذكاء الاصطناعي كثيرة. لقد أوضح رئيس تسلا وسبيس إكس إيلون ماسك أنه يدرك التحديات بشكل جيد. متحدثا في السابق عن مخاوفه بشأن تطوير تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي ذكر "سيناريو المبيد" وأشار إلى أن الذكاء الاصطناعي قد يكون "أكثر خطورة من الأسلحة النووية".أحد أهداف معهد الحياة المستقبلية هو منع مثل هذه التطورات، من خلال ضمان سيطرة الإنسان على الذكاء الاصطناعي الذي ينبغي أن يخدم مصالح الناس على أفضل شكل. إن أول 37 مشروعا من مشاريع المعهد تمثل بدء العمل في هذا المجال. قد يبدو أن ماسك يتسرع لكنه مع غيره من مؤسسي المعهد يفضلون البدء في إجراء البحوث الآن وليس الانتظار حتى يتم إنشاء ذكاء اصطناعي قوي.

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل