حروب الروبوتات
الصفحة الرئيسية التقنيات

روى كودي براون خالق المحرر المرئي لصفحات الويب Scrollkit لماذا سوف نذهب لمشاهدة قتال الروبوتات بنفس عدد مرات ذهابنا لحضور مباراة كرة القدم.

عندما كان عمري 13 شاهدت على Comedy Central عدة حلقات Battle Bots، برنامج عن قتال الروبوتات، وبعد ذلك حاولت بناء الروبوت القاتل في الطابق السفلي من منزل والداي. يمكنك أن تفكر (ولن تخطئ) أنني كنت طفلا غريبا بعض الشيء، ولكنني أعتقد أن مرة واحدة سيتم اعتبار مثل هذا السلوك طبيعيا تماما في جميع أنحاء العالم. كانت رياضة الروبوتات في دائرة الضوء بضع مرات ولكن هناك سبب للاعتقاد أنه في السنوات الخمس المقبلة ستعرض على قناة ESPN في فترات ذروة المشاهدات. وهناك سبعة أسباب لذلك.

1. الطائرة بدون طيار التي تطير عبر الغابة بسرعة 130 كم/ساعة تبدو رائعة

في السنوات الأخيرة، ظهرت مجموعة جديدة من الطائرات بدون طيار الكوادراكوبتر من FPV والفيديو الذي صوروه يخطف الأنفاس. الروبوتات قادرة على فعل الأشياء التي نود أن نفعلها بأنفسنا ولكننا لا نستطيع لأننا نخاف على حياتنا. الطائرة بدون طيار بحجم الصحن يمكن أن تطير عبر الغابة كحشرة وزنها كيلوغرام. و يستطيع الروبوت الذي يطلق النار تقويض الخصم في قفص شبكي.

يمكنك القول أن هذه الأمور لا يمكن أن تخيف إلا إذا كانت تشكل خطرا على الحياة والصحة. سأجيب: حوادث NASCAR مثيرة إلى حد ما، وليس بالضرورة حرق السائق لتجعل الجمهور يصرخ.

الق نظرة على ازدهار رياضة الروبوتات. يجلس فريقLeague of Legends في غرفة مكيفة ويحتسي مشروب الطاقة ريد بول والمدرج (الذي يبلغ سعر تذاكره مبلغا كبيرا) يصرخ بجنون. لا يوجد أحد تتعرض حاته للخطر ولكن 31 مليون من المشجعين يراقبون المشهد عبر شبكة الإنترنت.

في نهاية المطاف، ما يهم هو مدى متعة الرياضة على الفيديو والعلاقة التي تتكون لدى المشجعين مع اللاعبين. و الفيديو (حتى غير المحرر) يبدو ممتعاً.

2. أصبح إيجاد القطع لبناء الروبوتات أسهل وهي أرخص وأفضل

عندما كنت طفلا كان كل المتاح لي هي سوق القطع لمحبي الاذاعة أو متجر الأدوات المنزلية. الآن أستطيع أن أدخل إلى Amazon وأختار العناصر التي لديها أفضل الاستعراضات والحصول عليها في نفس اليوم. كان أولئك الذين يكرسون حياتهم لهذه الهواية سنوات عديدة يعملون على تطوير التكنولوجيا وتحسين جودة المنتج. قامت الشركات مثل Fat Shark و Spektrum و Adafruit بتمهيد طريقها.

3. أفضل الجامعات مستعدة للقتال من أجل الشباب الذين يفوزون بمسابقات الروبوتات

إذا كنت جيدا في بناء الروبوتات فمن المحتمل أن يكون لديك قدرات تكنولوجية ورياضية وفيزيائية والعديد من المهارات الأخرى التي تحبها أفضل الجامعات في العالم. وهذا مثير للتهتمام للجميع (في أي عمر)، ولكن الأهم للطلاب وأولياء الأمور الذين يقررون ما يستحق استثماراتهم بصفة خاصة.

بالفعل بدأت تظهر المدارس التي تقدم المنح الدراسية للاعبي الروبوتات. ولن أتفاجأ إذا بدأ قريبا عقد البطولات الرياضية بين الجامعات في أمور مماثلة.

4. الجيش يريد أن يتعلم كيفية صنع الروبوتات القتالية

توجد في هذا الأمر بعض المشاكل الأخلاقية ولكن ينبغي الاعتراف بذلك. أصبحت الطائرات بدون طيار (من جميع الأحجام) التكنولوجيا الرئيسية التي تغير الطريقة التي تبدو بها ساحة معركة. وكالة مشاريع و بحوث الدفاع المتقدم في الولايات المتحدة مهتمة للغاية في كيفية مواكبة الوقت وتنفق بالفعل الملايين من الدولارات لرعاية المسابقات في مجال بناء الروبوتات (ذات طابع أكاديمي أكثر من الحربي).

مهمة المجتمع هي القرار حول كيفية استخدام هذه الموارد وعما إذا كان يتوجب استخدامها على الإطلاق. و لا أعني بكلمة المورد الجهاز العسكري الضخم للولايات المتحدة فقط بل المنظمات العسكرية في جميع أنحاء العالم التي ترغب في النمو وتوظيف الأشخاص الذين يمكن أن يخلقوا تكنولوجيا القرن الحادي والعشرين الدفاعية (والهجومية).

5. الأغنياء يعشقون السيارات غير العادية

هناك سبب لرعاية Rolex للومان. وهناك عدد قليل نسبيا من الناس الذين يحضرون السباق، ولكنهم خليط من المهندسين والصناعيين النخبة.العديد من الناس الذين أصبحوا مليارديرية في السنوات الـ 20 الماضية حققوا هذا من خلال شبكة الإنترنت أو صناعة تكنولوجيا المعلومات.

والآن يريدون إنفاق أموالهم على شيء يسليهم ويسلي أصدقائهم والروبوتات هي عرض طبيعي. مؤخرا، نشر مارك زوكربيرج على صفحته في الفيسبوك صورة واحد من أفضل المتسابقين في العالم بين الطائرات بدون طيارالذي يدعى Chapu.

6. الجوائز ثم الجوائز!

ذهبت في الأسبوع الماضي إلى سباق للطائرات بدون طيار في ولاية كاليفورنيا وكان حجم الجائزة المالية 25 ألف دولار. و هذا مبلغ محرز للبداية، لكن إذا تم حل بعض المسائل القانونية وتنظيم هذا الحدث من السهل أن نتصور جوائز أكبر بعدة مرات. إن العلامات التجارية تحب NASCAR لأنك عندما ترعى السباق تحصل على الناس الذين ينظرون بحماس كيف تتسرع شعاراتك المرسومة على السيارات لتصل إلى سرعة 300 كلم/ساعة.

هناك بالفعل عدة متسابقين على طائرات بدون طيار FPV الذين يقومون بعملهم بحيث أن الشركة ترعاهم وهم لا يضطرون للقيام بأعمال أخرى. عندما ستبدأ كميات الجوائز المالية وميزانيات السباق بالنمو من السهل أن نتصور كيف يسيزيد عدد هؤلاء المتسابقين. و هذا الشيء يشبه المتزحلقين الذين أصبحوا في تسعينات القرن الماضي رياضيين محترفين.

7. الكويديتش يمكن أن تصبح حقيقة واقعة

لكن الشيء الأكثر إثارة للاهتمام هو أننا لا نعرف ما هي أنواع رياضة الروبوتات التي ستجذب في نهاية المطاف أكبر قدر من الاهتمام وستكون الأنشطة الأكثر شعبية. كان Battle Bots هو البرنامج الأول الذي تمكن من أن يعرض في وقت أكبر عدد من المشاهدات على تلفزيون الكابل (والآن على ABC) لكنه فقط واحد من البرامج العديدة المماثلة.

سباق FPV Dron له شعبية بشكل لا يصدق، ويمكن للمرء أن يتخيل طريق تنميته. مرة أخرى تظهر على الإنترنت الكثير من الأشياء المجنونة مثل معركة الروبوتات اليابانية ضد روبوتات الولايات المتحدة التي ستعقد في مطلع العام المقبل. لدينا أحلامنا والروبوتات قادرة على تحويلها إلى واقع ملموس.

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل