المستقبل في SolarCity
الصفحة الرئيسية التقنيات, ماسك

هذه الشركة التي تعمل في مجال الطاقة الشمسية تغيير العالم الآن.

العالم مهووس بإيلون ماسك ومشاريعه، تأتي قبل كل شيء السيارة الكهربائية تسلا (NASDAQ: TSLA) والشركة المصنعة للصواريخ الفضائية سبيس إكس. لكن لربما مشروع المهاجر من جنوب أفريقيا الأكثر أهمية وإثارة لا يزال يحصل على القليل من الاهتمام من قبل وسائل الإعلام.

تهدف SolarCity إلى تغطية جميع الأسطح الأمريكية بالألواح الشمسية.

يمكننا رسم تشابه واضح بين إيلون ماسك وهنري فورد. ماسك هو رئيس مجلس إدارة SolarCity (NASDAQ: SCTY) أما أبناء عمه ليندون وبيتر ريف يشغلون منصب الرئاسة العامة وإدارة التكنولوجيا على التوالي.

عندما يتعلق الأمر بخلق صناعات جديدة إدخال التكنولوجيا الفريدة من نوعها هو البداية فقط. قد يكون الابتكار في نماذج الأعمال التجارية والعمليات بمثل أهمية اللحظة الأولى. هنري فورد لم يخترع محرك الاحتراق الداخلي. لكنه جمع وحسن مزيج من العمليات الأساليب والأدوات.

فورد أنشأ خط تجميع فائق الكفاءة، إنتاج متكامل عموديا وقابل للتوسع. لقد مارس سياسة فردية شجاعة واستخدم تقنيات تمويل مبتكرة. بسبب ذلك تحولت هذه السيارة من كونها لعبة للأغنياء إلى أداة نفعية في وسائل النقل بالنسبة للطبقة المتوسطة.

اتضح أن تسلا هي رائدة في مجال الطريقة الجديدة في تحقيق المبيعات مباشرة إلى العملاء منجاوزة التجار. اليوم تحاول الشركة أن تخلق إنتاجا متكاملا عاموديا ولتحقيق ذلك تبني مصنعا ضخما للبطاريات. لكن وضع تسلا الآن هو حيث كان فورد في عام 1903 (قبل ظهور نموذج T)، إذ تبيع عددا قليلا جدا من السيارات الرياضية الباهظة الثمن إلى العملاء الأثرياء.

رأسملة SolarCity أقل من تسلا (5.7 مليار دولار مقابل 34 مليار دولار) في حين أن كلا الشركتين لا تزال غير مربحتين. إلا أن نفوذ SolarCity الاقتصادي أعلى. يعمل فيها الآن أكثر من 12 ألف شخص ووفقا لليندون ريفا هذا الرقم يزيد كل شهر بـ 500 موظف.

تبيع تسلا في كل ربع سنوي في جميع أنحاء العالم حوالي 12 ألف سيارة. من ناحية أخرى، في أمريكا فقط يزيد عدد عملاء SolarCity بـ12 ألف شهريا. حسب بيانات 30 يونيو إن إجمالي عدد العملاء قد بلغ 262.495.

SolarCity لم تخترع ألواح الطاقة الشمسية. كما هو الحال مع فورد موتور، قامت الشركة من قرن بجمع وتحسين مزيج فريد من وظائف الإنتاج والأساليب. تم إنشاء خط تجميع كفء واستخدام جمع متكامل عامودي وإنتاج ضخم وإدخال أساليب مبتكرة للتمويل. SolarCity تسعى وتجد باستمرار سبلا جديدة لتوسيع أسواقها.

دعونا ننظر في هذا الأمر بمزيد من التفاصيل. قبل بضع سنوات كان ارتفاع تكلفة الألواح الشمسية عاملا يحد من تطورها. كانت تبدأ التكلفة من 30-50 ألف دولار والربح من التوفير يمتد على عقود عديدة. لذلك وضعت SolarCity استراتيجية التأجير.

يمكن للعملاء الآن تثبيت الألواح الشمسية على السطح مجانا والبدء فورا بالاستفادة من انخفاض تكاليف الكهرباء. وفقا لبيانات GTM Research تمثل اتفاقات الإيجار 72% من جميع الألواح الشمسية المثبتة في عام 2014 وبذلك قامت SolarCity بتثبيت 34% منها. وتعد الشركة اليوم الرائدة في السوق.

فرصة توفير المال على الكهرباء بدون دفعة أولى كبيرة هو أمر جذاب جدا. للأسف إنشاء أنظمة الطاقة الشمسية هو أعمال تتطلب رأس مال كبير للغاية. SolarCity واجهت نفس المشكلة التي واجهها العملاء العاديون، تضطر الشركة إلى أن تنفق في بادئ الأمر مبلغا كبيرا والعائدات (على شكل أرصدة الضرائب ومدفوعات الإيجار والكهرباء) سوف تتحقق بعد عدة أشهر أو سنوات فقط.

في البداية يكون نموذج الأعمال التجارية هذا غير مربح (في عام 2014 خسرت SolarCity 375مليون دولار). لكي تحصل على مزيد من النمو اضطرت الشركة أن تجد أساليب تمويل جديدة. تم عقد اتفاقات مع أكبر البنوك في وول ستريت التي تنص شروطها على أن عقود الإيجار قد تحولت إلى سندات متاحة لمستثمري القطاع الخاص.

في أعمال تثبيت الألواح على أسطح المنازل التجارية يصعب تحقيق وفورات على حساب الحجم حيث أن كل تثبيت يكون فرديا. وجدت SolarCity طريقة لتحسين التكاليف. أبرمت الشركة العديد من العقود مع وزارة الدفاع على تركيب الألواح الشمسية على مجموعات كبيرة من الثكنات العسكرية: 6.5 ألف منزل في هاواي و6 آلاف منزل في سان دييغو. في كاليفورنيا (أكبر أسواقها) أنشأت الشركة شبكة من 40 مستودع تستخدم لتوزيع وتزويد المشاريع الصغيرة بشكل كفء.

في العام الماضي اشترت SolarCity شركة Silevo مصنعة الألواح الشمسية. ويجري بناء منشأة ضخمة في بوفالو.

الكبير في الصغير

اليوم تستخدم SolarCity قوتها خبرتها و إمكانياتها لدخول سوق جديدة وهي سوق الشركات الصغيرة. بالنسبة لشركات مثل وول مارت و إيكيا (التي تمتلك مباني كبيرة بسقوف كبيرة) الاستفادة من استخدام الطاقة الشمسية هو أمر واضح.

المركبون يفضلون العمل مع عملاء كهؤلاء نظرا لأن إنشاء صفيف واحد من 5 آلاف لوح هو أرخص بكثير من إنشاء 100 صفائف من 50 لوح. ونتيجة لذلك تصبح الشركات الصغيرة بشكل الواضح في وضع خاسر. في وقت سابق من هذا الأسبوع قال ليندون ريفا أن المركبون عادة لا يولون اهتماما اتجاه النظم التجارية بقدرات أقل من 500 كيلوواط.

أعلنت SolarCity مؤخرا عن بدء تسليم الألواح الشمسية إلى الشركات الصغيرة في ولاية كاليفورنيا. الشروط مماثلة لتلك التي عرضت على أصحاب المنازل الخاصة: لا يوجد هناك دفعة أولى وستبلغ تكلفة الكهرباء 5-25% أقل من العادي. وبالإضافة إلى ذلك يضمن أنها خلال الـ 20 سنة القادمة لن تنمو. قدرة النظم الصغيرة تبدأ من 30 كيلوواط (100-125 لوح). وفقا لريفا بنية الشركة التحتية تسمح لها بأن تثبت الألواح بنفسها.

بفضل الخبرة الهائلة استطاعت الشركة أن تقوم بتحسين عملية تثبيت الألواح على السطح و أصبحت الآن سريعة ورخيصة. بالإضافة إلى ذلك SolarCity تجمع بين مختلف الابتكارات المالية. في كاليفورنيا يمكن للشركات المشاركة في ما يسمى "ببرنامج الطاقة البديلة " التي تنص على أن أصحاب المباني يحصلون على قروض الدولة من أجل تثبيت مصادر الطاقة البديلة. وسيتم إرجاعها من قبل مجموعة خاصة مماثلة للضريبة العقارية.

بدلا من الاستيلاء على حصة من السوق الحالية، كما ترغب تسلا، تعتمد SolarCity على الابتكار وتخلق أسواقا جديدة تماما كما فعلت شركة فورد في أحد الأيام.

طبعا الفرق بين SolarCity في عام 2015 وبين Ford Motor Co في عام 1915 كبير. إن مبيعات فورد موديل T لم تعتمد على الإعانات الحكومية أما SolarCity وغيرها من المركبين يستفيدون بشكل كبير من الحوافز الضريبية الاتحادية على الاستثمار في الطاقة الشمسية التي يجب أن تكتمل بعد عام 2016.

كان لدى هنري فورد أرباحا تشغيلية ضخمة في حين كان يستثمر في التوسع في الإنتاج وزيادة عدد العمال. بالنسبة لـ SolarCity الوضع مختلف تماما. لقد زادت إيرادات الشركة في الربع الثاني بنسبة 67% لكن خسائر التشغيل قد بلغت 132 مليون دولار.

لحسن الحظ نمو الشركة النشط قد حدث في الفترة التي كانت فيها الإعانات التي تقدمها الدولة من أجل إنشاء نظم الطاقة البديلة متاحة. في أواخر يوليو أعلنت SolarCity أنها تعتزم إصدار سندات بـ 124 مليون دولار مدعومة بعقود الإيجار.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل